ردًّا على تقرير "BBC".. قائد الشرطة الحرة بحلب لـ"الدرر الشامية": لهذه الأسباب توقف الدعم البريطاني

ردًّا على تقرير "BBC".. قائد الشرطة الحرة بحلب لـ"الدرر الشامية": لهذه الأسباب توقف الدعم البريطاني
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

ردَّ قائد الشرطة الحرة في حلب، العميد "أديب الشلاف"، اليوم الاثنين، على تقرير "هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) بشأن توقف الدعم البريطاني للشرطة الحرة بسبب دعمها لما يسمى بـ"الإرهاب".

وقال "الشلاف" لـ"شبكة الدرر الشامية"؛ ردًّا على "BBC": إن "الدعم البريطاني للشرطة الحرة لم يتوقف نهائيًّا، بل توقف مؤقتًا، وتجمد لحين التحقيق في ادعاءات (BBC) بشأن وصول الدعم إلى الفصائل التي سمتها الشبكة البريطانية (متطرفة)".

وأضاف قائد شرطة حلب الحرة: "أتحدى أن يكون هناك أموال ذهبت لأي فصائل عسكرية سورية غير الشرطة الحرة"، مشددًا على أن "الشرطة الحرة متلزمة بشروط الداعمين، المستمر منذ أربعة أعوام".

وتابع "شلاف": "الموضوع يخص الحكومة البريطانية التي هي واحدة من ستة دول داعمة لمشروع (أجاكس) والشرطة الحرة، وما فهمناه أن تيارات ضمن الحكومة والإعلام معارضين لإرسال مساعدات لسوريا؛ نظرًا لأنها من ضرائب شعبهم".

وأكمل: "هناك تيارات داخل بريطانيا تطالب بإبقاء الدعم لشبعهم بدلًا من جهات أخرى -سوريا- فصار تجيش إعلامي ضد الدعم، والـ (BBC) أخطر جهة إعلامية تعمل على الموضوع".

وتعجب "شلاف" من عرض الشبكة البريطانية، التقرير من وجهة نظر واحدة، ولم تستعن بالطرف الآخر للرد على الادعاءات التي وصلتها ونشرتها، واصفًا الأمر بأنه حملة ممنهجة المقصود منها تشويه الشرطة الحرة.

تفاصيل تقرير "BBC" 

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية BBC نشرت عبر برنامج "بانوراما" الاستقصائي تقريرًا يحمل اسم Jihadis You Pay For أو "الجهاديون الذين تمنحونهم أموالًا"، يتحدث أن الأموال التي تدفعها وزارة الخارجية البريطانية للشرطة السورية الحرة وصلت إلى فصائل وصفتها بـ"المتطرفة".

ووصفت شركة "آدم سميث إنترناشيونال" البريطانية لاستشارات إدارة الأعمال، التي تُدير برنامج Access to Justice and Community Security أو "توفير العدالة والأمن المجتمعي" الذي يحظى بتمويلٍ بريطاني ويدعم الشرطة السورية الحرة في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا، هذه المزاعم بأنَّها "خاطئة ومُضلِّلة تمامًا".

وتضم مؤسسة الشرطة الحرة قرابة 3300 ضابط وعنصر منشقين عن النظام ومتطوعين، ينتشرون في محافظات عدة ضمن المناطق المحررة.



تعليقات