اعترافات خطيرة من قائد "الحرس الثوري" الإيراني عن دورهم بسوريا والمنطقة

اعترافات خطيرة من قائد "الحرس الثوري" الإيراني عن دورهم بسوريا والمنطقة
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

اعترف قائد "الحرس الثوري الإيراني"، محمد علي جعفري، بأن قواته انشأت ما وصفها بـ"خلايا مقاومة في الشرق الأوسط، سوف نرى تأثيرها في المستقبل".

وقال "جفعري" في كلمةٍ له: إن "الحرس استطاع إنشاء قوات كبيرة من المتطوعين لمكافحة الإرهاب في سوريا، حيث تعمل قوات شيعية من العراق ولبنان وأفغانستان واليمن في سوريا لتنفيذ السياسات الإيرانية بالمنطقة".

واعتبر أن "قوات (الباسيج) هي نموذج يحتذى لمقاومة دول المنطقة، بما في ذلك (حزب الله) في لبنان، وقوات الحشد الشعبي في العراق واليمن ودول أخرى".

وأضاف "جعفري": "اليوم، تم إنشاء خلايا المقاومة المسلحة في الدول الإسلامية، وتم إنشاء شبكات مقاومة صغيرة في بلدان أخرى، وسوف نرى تأثيرها في المستقبل".

يُشار إلى أن "الباسيج" ارتكبت مجازر بحق السوريين دفاعًا عن بشار الأسد، فيما جند "الحرس الثوري" الآلاف من مقاتليه والمرتزقة الأفغان والعراقيين، للقتال في سوريا لدعم النظام السوري.


تعليقات