مجلة أمريكية تفضح كذب "البنتاغون" بشأن أعداد ضحاياه المدنيين في سوريا والعراق

مجلة أمريكية تفضح كذب "البنتاغون" بشأن أعداد ضحاياه المدنيين في سوريا والعراق
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أكدت مجلة "نيوزويك" الأمريكية، وجود فارق كبير بين الإعلان الرسمي الأميركي لأعداد القتلى المدنيين، بسبب الغارات التي يشنها التحالف على العراق وسوريا، وبين إحصاءات الجهات المستقلة أو المؤسسات الإعلامية.

وقالت المجلة في تقريرٍ لها: إن "وزارة الدفاع الأميركية كانت قد أعلنت قبل يومين أن غارات التحالف ضد "تنظيم الدولة" تسببت بمقتل (801) مدني منذ أن بدأت في شهر آب/أغسطس سنة 2014، بينما تؤكد منظمة (إيروورز) أن العدد الحقيقي يبلغ (5.900) مدنيًا".

وعطفًا على هذه الأرقام؛ كشف مسح أجرته صحيفة "نيويورك تايمز" مؤخرًا أن واحدة من كل خمس غارات للتحالف تتسبب في مقتل مدنيين، أي بما يزيد بـ(31) ضعفًا عن إعلان البنتاغون، مع الأخذ بنظر الاعتبار أن التحالف شن (28.198) غارة في المدة ما بين آب/أغسطس 2014، وتشرين الأول/أكتوبر 2017.

ونقلت "نيوزويك" عن منظمة العفو الدولية "أمنستي" قولها: إن "البحث الميداني الذي أجرته في العراق وسورية يشير إلى أن العدد أكبر كثيرًا مما ذكرته كل الجهات، وأشارت في إحصاء آخر، إلى أن قوّات التحالف ذكرت أن (20) مدنيًا فقط قتلوا خلال معركة الرقة التي استمرت أربعة شهور".

لكن مدير الشؤون القانونية بمنظمة العفو للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، رائد جرار، قال: إنهم "يقدرون العدد بهذه المعركة بحوالي (1.500) قتيل"، موضحًا أن إحصاءات البنتاغون لا تتضمن المدنيين الذين قتلتهم قوات محلية ومليشيات متحالفة مع التحالف الغربي.

وفي السياق نفسه؛ أشارت المجلة إلى أن عدد القتلى بسبب الغارات الغربية بقيادة الولايات المتحدة ازداد كثيرًا منذ مجيء الرئيس الأمريكي دونالد ترمب للسلطة، مبينة أن الأخير منح الجيش سلطات أوسع في الحرب على ما يسميه "الإرهاب".


تعليقات