لواء "شهداء القريتين" يكشف حقيقة التحاق مجموعة من عناصره بالنظام في البادية

لواء "شهداء القريتين" يكشف حقيقة التحاق مجموعة من عناصره بالنظام في البادية
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

كشف لواء "شهداء القريتين" التابع للجيش السوري الحر ،اليوم الأحد، حقيقة ما تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي عن انشقاق مجموعة تابعة له والتحاقها بالنظام.

وقال ناشطون أن مجموعة من لواء "شهداء القريتين" انشقت  في البادية السورية، والتحقت بقوات النظام، وذلك عقب تسليم أنفسهم بمنطقة أبو رمانة، ليتم نقلهم فيما بعد لمنطقة الصوانة بريف حمص الشرقي، مشيرين إلى أن المنشقين جُلُّهم من مدينة القريتين بحمص.

ومن جانبه قال لواء "شهداء القريتين" في بيانٍ له اليوم تناقلت بعض مواقع التواصل الاجتماعي أسماء أشخاص على أنهم عناصر تابعين للواء وهم: محمود الفرهود، وأحمد سامي، بشار السند، وخالد السند، على أنهم قاموا بتسليم أنفسهم لقوات النظام.

وأكدت قيادة اللواء أن هؤلاء الأشخاص ليسوا من ضمن صفوف اللواء، ولم يتثنى لهم الانتساب إلى اللواء، ولا يمتون للواء بأي صلة لا من قريب ولا من بعيد.

صورة ضوئية من البيان:

<a href=" src="/sites/default/files/u99/dqe5shfx4aaqrek.jpg" style="width: 537px; height: 671px;" />

 


تعليقات