إزالة اللثام عن لقاء مثير بين عميل لـ"الموساد" و"الممانع بشار الأسد"

إزالة اللثام عن لقاء مثير بين عميل لـ"الموساد" و"الممانع بشار الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أزالت القناة الثانية الإسرائيلية، اللثام عن تفاصيل زيارة مثيرة جمعت عميلًا لجهاز الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) برئيس النظام السوري -الممانع- بشار الأسد.

وذكرت القناة أن اللقاء الذي جرى في عام 2007، أخفى خلالها رجل الأعمال ناتان جيكوبسون هويته الحقيقة كعميل لـ"الموساد"، وبحث مع "الأسد" سبل التعاون بين سوريا وكندا، التي يحمل عميل "الموساد" جنسيتها.

وأضافت: أن "لقاءً مطولًا جمع (جيكوبسون) بـ(الأسد)، علمًا أن عميل (الموساد) تورط بعد ذلك بنحو ثلاث سنوات في المشاركة باغتيال القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، محمود المبحوح، بأحد فنادق دبي".

وأشارت القناة إلى أن "زيارة (جيكوبسون) إلى دمشق، ولقاءه (الأسد)، جاءت بتكليف من رئيس الحكومة حينها إيهود أولمرت، ورافقه موشيه رونين، وهو قيادي معروف في المجتمع اليهودي بكندا، ولديه شبكة علاقات واسعة مع الوسط التجاري الإسرائيلي".

ونقلت عن "جيكوبسون"، قوله: إن "طريقه إلى القصر الرئاسي في دمشق كانت بشكلٍ يشبه الموكب، وكنا داخل سيارة مرسيدس، وسيارة أمامنا، وأخرى خلفنا، ودراجات نارية إلى جانبنا، حتى وصلنا إلى قصر بشار الأسد، وامتد الاجتماع ساعتين ونصف الساعة".

وأردف العميل الإسرائيلي قائلًا: "(الأسد) قال لنا: فكروا ماذا بإمكان أن يحقق السلام بين دولتينا، بين الخبرات التكنولوجية الإسرائيلية والقوى البشرية لدي، تخيل أي قوة سنكون".

يُشار إلى أن "نظام الأسد" لطالما تغنى باصطفافه إلى محور ما يسمى "الممانعة"، وأنه أكبر داعم للمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي بداية من ميليشيا "حزب الله" اللبناني والفصائل الفلسطينية. 


تعليقات