على خلفية قطع الدعم عنه.. "جيش العزة" يلجأ لتكتيك عسكري جديد ضد "نظام الأسد"

على خلفية قطع الدعم عنه.. "جيش العزة" يلجأ لتكتيك عسكري جديد ضد "نظام الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

لجأ فصيل "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر، إلى تكتيك عسكري جديد ضد "نظام الأسد"، وذلك على خلفية قطع الدعم عنه من جانب غرفة عمليات "موم".

وقال القيادي في الجيش، مصطفى بكور، في منشورٍ عبر صفحته على "فيسبوك": "في نقلة نوعية في أسلوب عمل (جيش العزة)، المتواجد في ريف حماة الشمالي، وبعد المتغيرات الدولية الأخيرة بالتعامل مع فصائل الثورة السورية الانتقال إلى أسلوب العمليات النوعية الدقيقة والمركزة خلف خطوط العدو".

وأضاف "بكور": أن "قوات المهام الخاصة في (جيش العزة) نفَّذت عملية نوعية، إثر قيام عدد منهم بالتسلل إلى محيط أحد الحواجز، التي يتواجد بها عناصر الشبيحة بريف حماة الشمالي (حاجز أبو عبيدة) وقاموا بزرع عبوة ناسفة بمحيط الحاجز؛ أدى انفجارها إلى مقتل عنصرين من الشبيحة حسب اعترافاتهم".

وأوضح أن "قيادة (جيش العزة) تتبع خطة ذكية في ظل توقف الدعم المالي والتسليحي عن الجيش بهدف تركيعه حيث توفر هذه العمليات خلف خطوط العدو قدرة جيدة في التاثير على العدو وبأقل قدر ممكن من الخسائر البشرية والتكاليف المادية".

يُشار إلى أن "جيش العزة" رفض طلبًا من غرفة "موم" للتوقف عن قتال "نظام الأسد"، وأكد استمراره في التمسك بثوابت الثورة، وقتال النظام نصرةً للشعب السوري.


تعليقات