ألمانيا تحسم مسألة ترحيل اللاجئين السوريين المناهضين لنظام الأسد

ألمانيا تحسم مسألة ترحيل اللاجئين السوريين المناهضين لنظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

حسمت وزارة الداخلية الألمانية، اليوم الخميس، مسألة ترحيل اللاجئين السوريين إلى ديارهم، وذلك على إثر مقترح من التحالف المسيحي بترحيل السوريين فورًا.

وقال متحدث باسم الوزارة -بحسب موقع "دويشته فيليه"-: إنه "وفقًا للوضع الحالي لا يطالب أحد، ولا حتى وزير الداخلية الاتحادي، بترحيل لاجئين إلى سوريا"، موضحًا أن لا أحدًا يرى أن الوضع الأمني الحالي في سوريا يسمح بترحيل لاجئين إلى هناك.

وأضاف المتحدث: أن "الجدل لا يدور حول إعادة لاجئين في المستقبل القريب، بل حول الاطلاع على المستجدات وإعادة تقييم الوضع ومناقشة ما إذا كان سيجرى تمديد وقف الترحيل إلى سورية لمدة 12 شهرًا أم لستة أشهر فقط".

وأشار إلى أن "قرار التمديد من اختصاص الولايات"، مبينًا أنه "سيجرى مناقشة هذا الأمر خلال مؤتمر وزراء الداخلية على المستوى الاتحادي والولايات المقررعقده الأسبوع المقبل في مدينة لايبتسيغ".

ويسعى وزراء الداخلية المنتمون إلى التحالف المسيحي إلى ترحيل اللاجئين السوريين المدانين بما يسموه "ارتكاب جرائم إلى موطنهم" (في إشارةٍ إلى مناهضة نظام الأسد).


تعليقات