المعارضة السورية تطالب بحل سياسي خلال 6 أشهر.. و"دي مستورا" يطالب الوفود بهذه الخطوة

المعارضة السورية تطالب بحل سياسي خلال 6 أشهر.. ودي مستورا يطالب الوفود بهذه الخطوة
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

طالب وفد المعارضة السورية إلى محادثات جنيف أمس الثلاثاء بالتوصل إلى حل سياسي، خلال ستة أشهر، في حين حثَّ المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا جميع الوفود بالامتناع عن الإدلاء بأي تصريحات صحافية.

وقال رئيس وفد المعارضة نصر الحريري أمس، إن المعارضة تريد من روسيا ودول أخرى أن تمارس ضغوطًا حقيقية على الرئيس بشار الأسد للمشاركة في المحادثات من أجل التوصل إلى حل سياسي خلال ستة أشهر.

وأضاف "الحريري" في مقابلة مع وكالة "رويترز": "نريد مزيدًا من الضغط على النظام لينخرط في المفاوضات للوصول إلى حل سياسي خلال ستة أشهر وفقًا لنص (قرار مجلس الأمن الدولي) 2254".

وأكد أن المعارضة ليس لديها شروط مسبقة للمحادثات "لكنها تعتزم الحديث عن كل تفاصيل الانتقال السياسي، بما في ذلك مصير (الأسد)".

واعتبر "الحريري" أن "الحديث فقط عن انتقال سياسي من دون أي تقدم سيفقدنا ثقتنا في العملية وشعبنا سيفقد ثقته فينا وفي العملية نفسها"، وأضاف: "إذا كنا سنتحدث عن الدستور أو الانتخابات في ظل الظروف الراهنة داخل سورية مع نظام كهذا، فإنني أعتقد أن ذلك سيكون مستحيلًا"، لافتًا أن "حكومة (الأسد) تحتجز 200 ألف شخص حاليًّا، ويجب أن تحقق المفاوضات أولًا تقدمًا في شأن القضايا الإنسانية".

"دي مستورا" يحث الوفود بالامتناع عن التصريحات

وفي السياق حث المبعوث الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا الوفود المشاركة في محادثات "جنيف8" بالامتناع عن الإدلاء بأية تصريحاتٍ تهدف إلى الطعن في شرعية أيّ من المدعوين الآخرين.

وقال "دي ميستورا" في بيانٍ: "إنه خلال الأيام الأخيرة، صدرت تصريحات غير موفقة في هذا الاتجاه، ولذلك يحثُّ المشاركين بالمحادثات التوقف عن الإدلاء بمثل هذه التصريحات".

وذكر المبعوث الأممي الوفود السورية المتواجدة في جنيف بمناشدته لهم، خلال الإحاطة التي قدمها لمجلس الأمن في 27 نوفمبر/تشرين الثاني، للمشاركة بجدية في المباحثات دون أية شروط مسبقة.

وانطلقت أعمال الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف أول من أمس الثلاثاء باجتماع المبعوث الدولي مع ممثلي الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، والتقى وفد المعارضة السورية.
ووصل وفد النظام برئاسة مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري يوم الأربعاء إلى جنيف بعد امتناعه عن الحضور الثلاثاء، إلى المحادثات بسبب اعتراضه على بيان "الرياض2" للمعارضة السورية الذي طالبت فيه برحيل بشار الأسد، مما اعتبره النظام شرطًا مسبقًا للمفاوضات.


تعليقات