تصاعد التوتر بين الجيش التركي وميليشيا "YPG" على حدود سوريا

تصاعد التوتر بين الجيش التركي وميليشيا "YPG" على حدود سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أطلقت ميليشيا الحماية الكردية "YPG" النار على موقع عسكري تركي على الحدود السورية أمس الثلاثاء؛ مما أدى إلى إصابة جندي تركي بجراح.

أفادت وسائل إعلام تركية إصابة جندي تركي بجروح بإطلاق نار من قوات YPG على موقع عسكري على الحدود السورية التركية أمس

ذكرت شبكة تلفزيون "سي.إن.إن ترك" الخاصة أن ميليشيا "YPG" التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي في سوريا، أطلقت النار بكثافة على موقعٍ حدودي تركي في وقت متأخر من مساء يوم الثلاثاء، فأصابت جنديًّا وردَّت المدفعية التركية على مصادر النيران.

وقالت الشبكة إن إطلاق النار أتى من منطقة عفرين في شمال غرب سوريا، حسب وكالة "رويترز".

ويأتي هذا الهجوم بعد تلميح وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي أول أمس الاثنين، إلى اقتراب موعد العملية العسكرية التي من المحتمل أن تقوم بها بلاده في مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة الميليشيات الكردية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان توعد الأسبوع الماضي حزب الاتحاد الديمقراطي بعملية عسكرية وشيكة في عفرين شمال حلب، وصولًا إلى منبج في ريف حلب الشرقي.

وتعتبر تركيا "حزب الاتحاد الديمقراطي" وميليشيات "الحماية الكردية" التابعة له امتدادًا لـ"حزب العمال الكردستاني"، الذي يخوض تمردًا منذ عقود في تركيا، وتعتبره أنقرة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.

 


تعليقات