"نتنياهو" يهدد نظام الأسد ..والأخير يلتزم الصمت

نتنياهو يهدد نظام الأسد ..والأخير يلتزم الصمت
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بالتدخل عسكريًّا في سوريا، وتوجيه ضربات لنظام الأسد حال تم السماح لإيران بإقامة قواعد عسكرية على الأراضي السورية.

وقال التلفزيون الإسرائيلي، مساء أمس الأحد، في تقريرٍ إخباريّ إن نتنياهو حذر رئيس النظام بشار الأسد من أن إسرائيل ستتدخل عسكريًّا في الحرب السورية، إذا ما وافق بشار الأسد رسميًّا على إقامة وجود عسكري إيراني في سوريا.

وأشار التلفزيون العبري إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بعث رسالة بهذا الخصوص إلى الأسد عبر طرف ثالث، دون الكشف عن هذا الطرف.

ورجحت مصادر إعلامية أن يكون الطرف الثالث، روسيا، التي زارها "نتنياهو" عدة مرات خلال العامين الماضيين، وترتبط بعلاقات وثيقة بنظام الأسد وتقدم الدعم العسكري له في قتاله ضد الفصائل الثورية.

ووفقًا للتلفزيون الإسرائيلي أشار التحذير إلى أن تل أبيب ستخرج عن سياسة عدم التدخل التي حافظت عليها طوال السنوات الست الأخيرة في الأزمة السورية إذا أبقى الأسد على القوات الإيرانية في سوريا عبر اتفاق من أي نوع.

وفي المقابل لم يصدر أي تعليقٍ رسميّ من نظام الأسد على التهديد الإسرائيلي حتى لحظة كتابة الخبر، رغم استمرار دعايته الإعلامية خلال السنوات الماضية والتأكيد بأنه رائد محور "المقاومة والممانعة".

وكان "نتنياهو" هدد خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قبل أيام بمهاجمة أهداف إيرانية في سوريا

وذكر تقريرٌ لـ"القناة العاشرة" الإسرائيلية صدر الأربعاء الماضي أن "نتنياهو" قال للرئيس الفرنسي : "إن النشاط الإيراني أصبح هدفًا لإسرائيل، وإن إسرائيل ستتحرك عسكرياًّ إذا اقتضت الضرورة الأمنية ذلك"، إلا أن ماكرون حذر "نتنياهو" من اتخاذ أي خطواتٍ طائشة.


تعليقات