"الحريري" يكشف من بيروت عن حقيقة علاقته بالسعودية والأمير"بن سلمان"

26 نوفمبر 2017 - 18:20

قال رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري إن المملكة العربية السعودية ساعدت بلاده في كل المراحل، معتبرًا المملكة "جزءًا من حياته".

وذكر الحريري في حواره المنشور اليوم الأحد مع مجلة "الرجل" العربية، أن "علاقته بالسعودية ترتبط بطفولته وبعمله، وهي علاقة ترسخت "من أيام الوالد، وكذلك هي اليوم علاقة مميزة بالنسبة لأولادي، وستبقى موجودة، فالمملكة أكرمت الوالد وأكرمتنا ولحم أكتافنا منها، وهذا الوفاء سنحافظ عليه"، حسب قوله.

وأضاف أن السعودية ساعدت لبنان في كل المراحل، ولم تفرق بين سني أو شيعي أو مسيحي، " وضرب مثلًا على ذلك "في حرب يوليو/تموز العام 2006 ساعدت المملكة لبنان بمليار دولار .. قدمتها للبنان كل لبنان ولم تفرق بين سني وشيعي".

وتفهم "الحريري" "المواقف التي تقفها المملكة، فيما يخص ما يصرح أو يقوم به البعض"، معتبرًا أنه "شيء من حقها بأن يكون عندها بعض الإجراءات، وخاصة عندما يكون عندك فريق سياسي يحاول اللعب باستقرار المنطقة وخاصة الخليج وهو حزب الله".

وأكد على أنه "ليس لحزب الله القدرة على إدارة البلد، وقوته تأتي من السلاح الممول إيرانيًّا"، رافضًا كلام الرئيس الإيراني روحاني، ومشيرًا إلى أنَّ الحلَّ بالنسبة لسلاح حزب الله هو حل إقليميّ وليس داخلي.

وفي سياق متصل، اعتبر "الحريري" أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لديه رؤية و"قليل من القادة تجد عنده رؤية"، وتابع: "يوجد جيل شبابي في المملكة وخصوصًا مع الأمير محمد بن سلمان، الذي يعمل على بثِّ هذا النوع من الأمل. القائد والزعيم لا يمكن أن يكون بعيدًّا من الأمل".

كما لفت "الحريري" الى أن "الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، لديه ذاكرة رهيبة، لا ينسى وجهًا أو اسمًا"، مضيفًا: "كان يملك رؤية لتطوير الرياض في شكلٍ كبيرٍ جدًا، من خلال الجمع بين التراث والمستقبل، ولذلك فإنَّ ما نراه اليوم من إنجازات، هي تلك التي كان يحلم بها حين كان أميرًا للرياض".

يُذكر أنه اللقاء الإعلامي الثاني له، بعد إعلانه استقالته من المملكة العربية السعودية، وما أثير حولها من جدل حول ظروف إعلانه لها واقامته في الرياض.