بعد مقابلة "الحريري".. سياسيّون لبنانيون يهاجمون ميليشيا "حزب الله"

13 نوفمبر 2017 - 18:16

أثارت مقابلة سعد الحريرى رئيس وزارء دولة لبنان المستقيل، أمس الأحد، مع قناة "المستقبل" اللبنانية، ردود أفعال قوية داخل لبنان وخارجها، وجاءت أبرزها من سياسيين لبنانيين باتهام ميليشيا "حزب الله" بإثارة الفتن في المنطقة.

وشارك الساسة اللبنانيون تحت هاشتاغ "#سعد_الحريري" الذي جاء ضمن قائمة الأكثر تداولًا على موقع "تويتر"، بعد مقابلته التلفزيونية التي أدلى فيها بالعديد من التصريحات المهمة للشأن اللبناني، ومن ضمنها عودته إلى لبنان قريبًا لاتخاذ الخطوات الدستورية التي تخص استقالته.

"جعجع": لقاء استثنائي

ووصف رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، اللقاء بـ"الاستثنائي"، قائلًا لـ"الحريري": "نحن بانتظارك"، وساخرًا في الوقت ذاته من تصريحات قادة "حزب الله" ممن "يذرفون الدموع على غياب الحريري" حسب قوله.

وأضاف "جعجع": "إلى كلّ الذين يذرفون الدموع على غياب الرئيس سعد الحريري من فريق 8 آذار، لو كنتم فعلًا تريدون عودته إلى لبنان لتطلَبَ الأمر قرارًا واحدًا لا غير وهو الإنسحاب من أزمات المنطقة. والسلام!".

"المنلا": الكرة في ملعب "حزب الله"

من جهته، أكد مستشار رئاسة الحكومة اللبنانية نديم المنلا، أن "الحريري رمى الكرة في ملعب حزب الله"، مضيفًا: "الحريري قال لهم إننا كنا معكم عندما كان الصراع عربيًّا إسرائيليًّا، أما اليوم فالوضع مختلف، ودعاهم للتحلي بالشجاعة لمعالجة الموضوع الخلافي".

"جبور": لا عودة عن استقالة "الحريري"

بدوره، قال رئيس جهاز الإعلام والتواصل في حزب "القوات اللبنانية" شارل جبور، إنه "لا عودة عن استقالة الحريري، وليس بالإمكان تشكيل حكومة جديدة، لذلك الأزمة ستطول وعلى "حزب الله" الانسحاب من أزمات المنطقة".

واعتبر "جبور" أن "التشكيك بأن الحريري محتجز في الرياض مرفوض وكل من ساهم بهذا الموضوع يتحمل المسؤولية".

"زكريا": أكبر مغالطة المقارنة بين موقف السعودية وإيران من لبنان

وفي نفس السياق، أعلن مفتي عكار الشيخ زيد محمد بكار زكريا، رفضه لكل المحاولات التي "تحرف مضمون استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري للانشغال بشكليات ومظاهر تهدف إلى إجهاض المحاولة الإنقاذية للبنان".

واعتبر "زكريا"، أن "من أكبر المغالطات المقارنة بين علاقة السعودية بلبنان وبين تدخلات إيران في لبنان التي جعلت من لبنان قاعدة لمهاجمة السعودية وتصفية الحسابات معها ومع دول الخليج العربي، وعلى اللبنانيين أن يميزوا بين من يقف معهم ومن يقف ضدهم؟!".