مقتل قيادي في "الحشد" بمعارك دير الزور .. والطيران الروسي يواصل مجازره

مقتل قيادي في "الحشد" بمعارك ديرالزور .. والطيران الروسي يواصل مجازره
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

قُتل قيادي في ميليشيات الحشد الشيعي العراقي، في المعارك التي تشهدها الحدود العراقية السورية في حين واصلت طيران الاحتلال الروسي ارتكاب المجازر بحق المدنيين في دير الزور.

 وذكرت تقارير إعلامية  أن القيادي (فلاح موسوي) من ميليشيا "الحشد الشعبي العراقي"، قُتل أمس الأربعاء في مواجهات مع تنظيم "الدولة" على الحدود العراقية السورية.

وفي السياق ذاته؛ قتل قياديان من ميليشيا "فاطميون" الشيعية التي تقاتل إلى جانب قوات النظام، وذلك على محور المحطة الثانية في البادية السورية، وهما (محمد خسروي وشكور أحمدي) .

وشهد محيط مدينة البوكمال على الحدود العراقية أمس مواجهات عنيفة بين قوات النظام وميليشيا الحشد العراقي من جهة وتنظيم "الدولة" من جهة أخرى قبل أن يعلن النظام اليوم الخميس سيطرته الكاملة على المدينة.

وفي سياق متصل ارتقى عدد من المدنيين وأصيب آخرون اليوم الخميس، جراء غارات جوية نفذتها طائرات روسية ، في ريف دير الزور.

وقالت مصادر محلية؛ إن سبعة مدنيين ارتقوا جراء قصفٍ لطائرات روسية، استهدفت محيط بلدة القورية وقرية حريزة بالريف الشرقي لدير الزور.

وأضافت المصادر بأن مدنيًّا آخر ارتقى وأصيب العشرات في قرية الكشمة في غارات روسية، حيث تتعرض كل من "القورية وصبيخان والعشارة والدوير" لغارات مكثفة، تركزت على منازل المدنيين.