بسبب تغريدة مثيرة للجدل .. "وزيرة كندية" تعتذر للسوريين

بعد تغريدة مثيرة للجدل .. وزيرة كندية تعتذر للسوريين
  قراءة
الدرر الشامية:

اعتذرت وزيرة البيئة الكندية، كاثرين ماكينا، أمس الأربعاء، عن تغريدة مثيرة للجدل نشرتها وزارتها على حسابها الرسمي على تويتر.

وكانت وزارة البيئة الكندية رحبت في التغريدة بقرار نظام الأسد الانضمام إلى اتفاق باريس المناخي وجاء فيها أن "كندا تحيّي نيكاراغوا وسوريا" على قرارهما الانضمام إلى اتفاق باريس المناخي" وقد أثارت عاصفة جدل قوية في البلاد.

ومن جانبها قالت الوزيرة الكندية في تغريدة على حسابها الخاص على تويتر "بكل وضوح هناك خطأ حصل على حسابي الوزاري"، وذلك بعد أن أمرت بحذف التغريدة من حساب وزارتها.

وأضافت "ماكينا" خلال مؤتمر صحافي في البرلمان أن "التغريدة كانت غير مقبولة بالمرة" بحسب موقع "العربية نت".

وأوضحت الوزيرة "أنا مدافعة عن حقوق الإنسان. أعرف أفضل من أي شخص آخر أن نظام الأسد المجرم وما يرتكبه من أفعال، الفظائع التي يرتكبها بحق شعبه، ليست مقبولة بالمرة".

وأشارت "ماكينا" إلى أنها وفور رصدها التغريدة على حسابها الوزاري مساء الثلاثاء أمرت مكتبها بحذفها فورًا.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية سخرت أمس من قرار نظام الأسد في سوريا الانضمام لاتفاق باريس للمناخ.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت "بصراحة، سوريا مهتمة فعلًا؟ هذا مضحك"، مضيفة "إذا كانت الحكومة السورية تهتم كثيرًا بما هو موجود في الجو فالأحرى بها أن تبدأ بعدم قصف شعبها بالغازات السامة" واصفة قرار نظام الأسد بـ"المثير للسخرية".

وكانت سوريا قد أعلنت أول أمس الثلاثاء أمام قمة المناخ الـ23 المنعقدة في بون عن عزمها الانضمام لاتفاقية باريس للمناخ.

 











تعليقات