حركة "قيام" تعلن مسؤوليتها عن محاولة اغتيال قائد "مجلس منبج" العسكري

حركة "قيام" تعلن مسووليتها عن محاولة اغتيال قائد مجلس منبج العسكري
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أعلنت حركة "قيام" مسؤوليتها، عن محاولة اغتيال قائد مجلس منبج العسكري التابع لميليشيا "قسد" بريف حلب الشرقي،  أمس الأول الأربعاء.

وجاء في بيانٍ للحركة اليوم، أن عناصرها تمكنوا بعد الرصد والمتابعة من زرع عبوة ناسفة في سيارة القائد العسكري لمجلس منبج " أبو عادل"، والذي تولى منصبه بعد مقتل قائده السابق "أبو المجد".

وكان "المجلس العسكري لمدينة منبج" أعلن مساء الأربعاء، أن عبوةً ناسفة قد انفُجرت في سيارة القائد العسكري "محمد أبو عادل"، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة.

ويُذكر أن حركة " قيام" أعلنت الشهر الماضي عن تشكيلها في بيانٍ مصورٍ قالت فيه: "إن هدفها قتال الميليشيات الانفصالية الكردية، والحفاظ على وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية"

وبثَّت الحركة بعد يومين من تشكيلها تسجيلًا مصورًا لعملية اغتيال عنصرين من عناصر" قوات سوريا الديمقراطية"، خلال استهدافهما على أحد الطرق بالرصاص من قِبَل شخصين يستقلان دراجة نارية في منطقة صحراوية، تشابه طبيعة المنطقة الشرقية بريف الرقة أو الحسكة.

صورة ضوئية من البيان:

<a href=" src="/sites/default/files/u99/photo_2017-11-03_18-30-23.jpg" style="width: 537px; height: 650px;" />


تعليقات