بيروت .. احتجاجات ضد "حزب الله" وشتائم تُبث على الهواء إلى "نصرالله"

بيروت .. احتجاجات ضد "حزب الله" وشتائم تُبث على الهواء إلى "نصرالله"
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

 شهدت "الضاحية الجنوبية" في بيروت صباح اليوم الخميس، احتجاجات ضد "حزب الله" تتهمه فيها بتقديم المشروع الإيراني على مصالح الفقراء.

وأثير ما وصف بـ"حملة التمرّد" ضدّ "حزب الله" في منطقة حي "السلم" جنوب بيروت، على خلفية محو بعض المخالفات في المنطقة، حيث وجَّه المحتجون شتائم إلى أمين عام الحزب على شاشات التلفزة مباشرة، متهمين إياه بالاهتمام بسوريا، وإرسال الشباب للموت هناك، على حساب الوطن وأولويات الفقراء.

وكانت القوى الأمنية اللبنانية، بدأت في ساعة مبكرة من فجر أمس، بتنفيذ قرار بلدية منطقة حي السلم في الضاحية الجنوبية، بهدم المخالفات، من ضمن حملة واسعة لإزالة التعديات داخل المنطقة، مما استفز الأهالي الذين اندفعوا غاضبين إلى الشوارع، وقاموا بإغلاق الطرقات بالإطارات المشتعلة.

وحمَّل الأهالي "حزب الله" مسؤولية ما حصل واتهموه بالتقصير، وقاموا بنشر تعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي تتضمن السباب إلي أمينه العام "حسن نصر الله"، متهمين إياه بإرسال شباب الحزب للموت في سوريا، بينما ينسى الفقراء في لبنان، معتبرًا أن كل "همّ نصرالله الوحيد هو المشروع الفارسي وليس لقمة عيش الفقير".

وفي نفس السياق، أكد لقاء "نداء الدولة والمواطنة" أن "ما حدث في الضاحية الجنوبية لبيروت ليس مقبولًا بأي شكلٍ من الأشكال، وهو حصل بتغطية من حزب الله وحركة أمل، وهما الطرفان اللذان يتحملان مسؤوليته بالدرجة الأولى".

واعتبر اللقاء الذي يضمّ شخصيات سياسية وإعلامية واجتماعية معارضة للحزب، أن "تعميم ثقافة المخالفات هي نتيجة إشعار حزب الله وحركة أمل كلّ مواطن شيعي وكلّ مقيم في الضاحية، بأنّه في منأى عن القانون تحت عنوان (كُن مع حزب الله وافعل ما شئت)، والسبب الأساسي هو إيهام الناس بأن الشيعة مواطنون فوق القانون، لمجرد أنّ بينهم من يقاتل في سوريا و(حزب الله) هو الذي أوهم الشيعة، أنّ الدولة ملك أيمانهم وأنّ القوانين وجدت للطوائف الأخرى".
 


تعليقات