روسيا تردّ على سؤال حول صفقة بين تركيا و"هيئة تحرير الشام" في إدلب

روسيا تردّ على سؤال حول صفقة بين تركيا و"هيئة تحرير الشام" في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

ردّ مسؤول روسي رفيع المستوى، اليوم الأربعاء، على سؤال بشأن عقد الجيش التركي صفقة مع "هيئة تحرير الشام" بشأن إنشاء مناطق "خفض التصعيد".

وألمح دميتري بيسكوف، الناطق الرسمي باسم الرئيس الروسي، -بحسب "روسيا اليوم"- إلى أن بلاده لا يهمها ما إذا كانت أنقرة عقدت صفقة مع "الهيئة" أم لا، مؤكدًا أن الجانب التركي مسؤول عن أمن المنطقة.

وقال "بيسكوف": إن "الجانب التركي مسؤول عن ضمان الأمن في منطقة خفض التصعيد، وهو ينفذ هذه الوظائف، لا أعرف التفاصيل -يقصد تفاهمات (الهيئة وتركيا)-، على الأرجح من الضروري التوجه بالسؤال إلى وزارة الدفاع الروسية".

وأجاب المسؤول الروسي؛ ردًّا على سؤال ما إذا قامت تركيا بتنسيق أعمالها مع روسيا، بقوله: "بالتأكيد، الدول المشاركة في اتفاقيات أستانا حول مناطق خفض التصعيد تنسق عملها".

وشهدت الأسابيع الماضية دخول أرتال من الجيش التركي إلى مدينة إدلب للانتشار في مناطق "خفض التصعيد" بعد شبه تفاهمات مع "هيئة تحرير الشام"، رغم أن أطرافًا كانت تهيئ الشعب السوري لقتال بين الجانبين.











تعليقات