حماس: لن نكون الطرف المُفشل للمصالحة وسلاحنا غير مطروح للنقاش

21 أكتوبر 2017 - 17:00

جدد قائد حركة حماس في الخارج ماهر صلاح، التأكيد على أن حركته لن تتخلى عن المقاومة ولن تكون الطرف الذي يفشل المصالحة الفلسطينية.

وقال "صلاح" في كلمة ألقاها خلال ملتقى رواد بيت المقدس التاسع في إسطنبول مساء أمس الجمعة، "واهم من يظن أن حماس والشعب الفلسطيني ممكن أن يتخلى عن المقاومة، كونوا على ثقة، حماس لن تتخلى عن المقاومة فهي جزء من اسمها".

وأكد أن سلاح "حماس" غير مطروح على طاولة المفاوضات "فنحن لم نقبل طرح هذه المسألة مع عدونا فهل نقبله مع إخواننا؟ هذا موضوع لم يطرحه أحد، ولم يجرؤ أحد على طرحه".

ولفت "صلاح" إلى أنه "بعد 10 أعوام من الانقسام والخصام، لا تتوقعوا أن تنتهي المصالحة بجولة واحدة، وأن نسمع كلامًا جيدًا من الجميع"، مضيفًا: "الشهر القادم (نوفمبر/تشرين الثاني) سيشهد جولة جديدة من المفاوضات مع فتح نسعى لنجاحها، وإن فشلت سيعرف العالم كله من يفشلها، ولن يكون هذا الطرف حماس"

وأشار إلى أن الكيان الاحتلال "لن يحتفل بـ 100 عام على تأسيسه.. فمصيره إلى زوال"، في إشارة إلى تصريحات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في محفل ديني حول زوال الكيان الصهيوني وتمنيه أن يبقى أكثر من 80 عامًا.

وتطرق "صلاح" إلى توجه حركته لإنجاز وإتمام المصالحة الفلسطينية، مشيرًا إلى حرصها على هذا التوجه في محطات سابقة، قائلًا "نحن نتعامل مع كل أطياف الشعب الفلسطيني، ومن يريد أن يمد يده للشعب أهلًا به لمساعدة أهله وشعبه"، لافتًا إلى أن الحديث مع تيار دحلان يتعلق بالمصالحة المجتمعية وخدمة الناس”.