"حماس" تستنكر مماطلة "عباس" لإتمام إجراءات المصالحة .. فهل ينفد صبر الحركة؟

16 أكتوبر 2017 - 22:53

استهجن قادة بارزون بحركة "حماس" مماطلة السلطة الفلسطينية بقيادة محمود عباس في تطبيق إجراءات المصالحة، رغم مرور شهر كامل على إعلان الحركة حلّ اللجنة الإدارية في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم في تصريحات له اليوم الاثنين إن عدم استجابة رئيس السلطة محمود عباس للمطالب الشعبية والوطنية بإلغاء إجراءاته "التعسفية" ضد غزة "غير مبررة"، واصفًا إياها بالـ"التنكر الواضح لمتطلبات المصالحة واستحقاقاتها، وأنه عليه تحمل مسئوولية تفاقم أزمات الناس ومعاناتهم."

وفي تصريحٍ آخر مساء أمس الأحد، اعتبر موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس، وعضو وفد الحركة في حوارات القاهرة، التصريحات السلبية من قِبَل مسؤولين في السلطة خاصة في قضايا لم تبرم بعد، لا تبشر بخير.

وذكر "أبو مرزوق" في تغريدة له على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "حجم التصريحات السلبية من قِبَل مسئوولين في السلطة في قضايا لم تبرم بعد سواء في موضوع الموظفين أو المعابر أو سلطة الأراضي أو الأمن لا تبشر بخير"، وتسائل في تغريدةٍ ثانية عن موقف "أبو مازن" من تلك العقوبات.

يُذكر أن وفدي حركة حماس وفتح وقعا يوم الثلاثاء الماضي اتفاق المصالحة في القاهرة، بعد يومين من الحوارات في مقر المخابرات المصرية، دون الإفصاح عن تفاصيل الاتفاق.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، قد أعلن في السابع عشر من سبتمبر/أيلول، والذي يتمم غدًا شهر كامل، حلّ اللجنة الإدارية في قطاع غزة، الخطوة التي سبق وأن وضعتها السلطة الفلسطينية كشرط للتحاور وعودة الأمور لسابقتها، واستقبلتها كافة الأطياف السياسية الفلسطينية بحفاوة بالغة.