المحيسني والعلياني يوضحان حقيقة انضمامهما إلى تنظيم "القاعدة" في سوريا

المحيسني والعلياني يوضحان حقيقة انضمامهما إلى تنظيم "القاعدة" في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أكد كل من الدكتور عبد الله المحيسني، والداعية مصلح العلياني عدمَ صحة ما نشرته صحيفة القدس العربي، حول انضمامها إلى فصيل جديد في سوريا، على صلة بتنظيم القاعدة.

وكانت صحيفة القدس العربي نشرت مقالًا، أمس الأربعاء، تحت عنوان أنباء عن تكليف الظواهري لحمزة بن لادن بتأسيس فرع لـ"القاعدة" في سوريا ، ذكرت فيه أن كلًّا من عبد الله المحيسني ومصلح العلياني يعملان ضمن جماعة، ادَّعت الصحيفة أنها لتشكيل جديد يتبع "القاعدة"، تحت مسمى "أنصار الفرقان" في بلاد الشام.

وقال المحيسني والعلياني في بيانٍ لهما: "إننا ننفي هذا الخبر، ونبين أنه منذ خروجنا من هيئة تحرير الشام آثرنا أن نبقى مستقلين، كما كنا قبل دخولنا للهيئة، ولم نلتحق بأي جماعة لنبقى على صلة بكل الجماعات المجاهدة في بلاد الشام".

وأهاب البيان بصحيفة القدس العربي أن تتحرى الأخبار الصحيحة، حتى لا تفقد المصداقية، الركن الأساسي في الصحافة، وطالبا الصحيفة بإعادة  تصحيح الخبر.

وكان الشرعيان عبد الله المحيسني، ومصلح العلياني أعلنا في 11 سبتمبر/أيلول انفصالهما عن "هيئة تحرير الشام"، على خلفية التسريبات الصوتية التي اعتبراها "انتقاصًا صريحًا لحمَلة الشريعة".

ومن الجدير بالذكر أن جماعة أنصار الفرقان في بلاد الشام، والتي تم الإعلان عنها مؤخرًا على بعض مواقع التواصل الاجتماعي هي جماعة وهمية لا وجود لها في سوريا.

صورة ضوئية من البيان:

<a href=" src="/sites/default/files/u99/photo_2017-10-12_08-43-03.jpg" style="width: 537px; height: 716px;" />



تعليقات