روسيا تحمِّل واشنطن مسؤولية فشل هدنة الجنوب السوري

روسيا تحمل وشانطن مسوولية فشل هدنة الجنوب السوري
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

حمَّلت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، الولايات المتحدة الأمريكية مسؤولية إفشال الهدنة في الجنوب السوري.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، الجنرال إيفور كوناشنكوف "إن الجانب الأمريكي لم يقدم أي تفسير عن تساؤلاتنا بخصوص تسلل مسلحي تنظيم الدولة من نقطة مراقبة أمريكية قرب قاعدة التنف، التي ينتشر فيها جنود أمريكيون.

وطالب كوناشنكوف، في بيان له، واشنطن بتقديم تفسير للتجاهل المقصود للمسلحين، الذين ينشطون أمام أعين العسكريين الأمريكيين، بحسب ما أوردته قناة "روسيا اليوم".

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية "أن نحو 600 مسلح تابعين لتظيم الدولة خرجوا على متن سيارات رباعية الدفع، أمام أعين العسكريين الأمريكيين، من منطقة التنف باتجاه غربي سوريا"، متوقعًا إفشال الهدنة في منطقة خفض التصعيد الجنوبية في سوريا، بعد انتقال المسلحين إليها، مع قافلتي معدات طبية.

وفي هذا الصدد قال الجنرال الروسي: "مع الأخذ بعين الاعتبار جدية هذا الدعم، بمباركة الولايات المتحدة، ليس من الضروري أن تكون خبيرًا لتتوقع محاولة إفشال الهدنة، هذه المرة في منطقة خفض التصعيد الجنوبية".

وحذَّرت وزارة الدفاع الروسية، من أن مسؤولية تخريب العملية السلمية في سوريا سيتحملها الطرف الأمريكي فقط.

وكانت روسيا اتَّهمت قبل أيام واشنطن بدعم تنظيم الدولة في سوريا، وذلك عبر تمكين التنظيم من شنِّ هجمات مضادة؛ مما يمنع هزيمته رغم الغارات الروسية.  

وقالت وزارة الدفاع الروسية، إن حوالي 300 مسلح من تنظيم الدولة وصلوا من منطقة الركبان، في 28 سبتمبر/أيلول الماضي، إلى بلدة القريتين في محافظة حمص، وفرضوا سيطرتهم على مرتفعات استراتيجية حول البلدة، وذلك بعد أن حصلوا على إحداثيات دقيقة، لا يمكن الحصول عليها إلا عن طريق الاستطلاع الجوي.



تعليقات