الانشقاقات تضرب صفوف ميليشيا "PYD" بالحسكة

الانشقاقت تضرب صفوف ميليشيا "PYD" بالحسكة
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

انشقت مجموعة جديدة من المقاتلين العرب عن صفوف ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" في محافظة الحسكة.

وذكر موقع "الخابور" أن عددًا من المجندين العرب الذين ينحدرون من قرية الراوية، غربي مدينة رأس العين كانت ميليشيا قد جندتهم إجباريًّا في صفوفها، انشقوا ووصلوا إلى تركيا الأحد الماضي.

وعن سبب انشقاقهم نقل الموقع عن أحد "المنشقين" قوله إن قيادة " PYD" تتعمد زج المجندين العرب في الخطوط الأولى، وتعرضهم للقتل بالمفخخات والألغام التي يزرعها "التنظيم" في الجبهات.

وتابع المصدر أن المئات من المقاتلين العرب يتحينون الفرصة للانشقاق عن صفوف الميليشيا التي تدفع بهم إلى خوض المعارك في المقدمة، دون حساب لاستنزاف العنصر العربي.

 وأشار المصدر إلى أن الاستخبارات العسكرية التابعة لميليشيا " PYD" قامت بمداهمة منازل المنشقين وتشديد الرقابة عليها.

وكان الناطق الرسمي باسم المجلس الأعلى للعشائر والقبائل العربية مضر حماد الأسعد، قال في وقت سابق "إن 90% بلا شك من العرب الذين في صفوف (ب ي د)، أو الأسايش، أو قوات سوريا الديمقراطية، انضموا من خلال التجنيد الإجباري والقسري".

ويذكر أن العشرات من المقاتلين العرب بريف الحسكة الذين يقاتلون ضمن صفوف ميليشيات الحماية الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي، أعلنوا انشقاقهم في مايو/أيار الماضي، فيما نفذت هذه الميليشيات وقتها حملة مداهمات للعديد من القرى، وقامت بتجريف منازل المنشقين وإطلاق النار عشوائيًّا، التي أدت إلى وقوع قتلى وجرحى من المدنيين.



تعليقات