والد الضابط الإسرائيلي الأسير لدى حماس: المصالحة الفلسطينية فرصة لا تُعوّض

6 أكتوبر 2017 - 17:39

قال والد الضابط الإسرائيلي هدار غولدين، المُحتجز لدى حركة حماس في قطاع غزة: إن التطورات الأخيرة على الساحة الفلسطينية والتقارب مع مصر تعتبر "فرصة ينبغي ألا تفوتها إسرائيل".

وأكد الأب سمحا غولدين في ختام ماراثون أقيم؛ تخليدًا لذكرى ابنه اليوم الجمعة، على أن ما يجري في الفترة الأخيرة على الساحة الفلسطينية وفي المحور المصري "يمنح الحكومة الإسرائيلية فرصة جديدة لإعادة أورون شاؤول وهدار غولدين من غزة، وإنهاء عملية الجرف الصامد، بعد أكثر من 3 سنوات".

ووفقًا للتسمية الإسرائيلية فإن "الجرف الصامد" تُطلق على الحرب الأخيرة بين الاحتلال الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وعلى رأسها حركة حماس والتي استمرت 51 يومًا في صيف العام 2014. 

وفُقد أثر الضابط الإسرائيلي هدار غولدن في أغسطس 2014 أثناء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وقالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس: إنها فقدت الاتصال بالمجموعة التي اشتبكت مع غولدن وجنوده، فيما أعلن الاحتلال لاحقًا أن غولدن قُتل في الاشتباك.

وعرضت القسام مطلع أبريل الماضي لأول مرة صورة لأربعة عسكريين إسرائيليين، وأكدت في حينه أنه لا مفاوضات حولهم، وتبعه نشرها لمقطع فيديو يتضمن أغنية باللغة العبرية احتوت كلماتها على رسائل من الجنديين الإسرائيليين الأسرى في قطاع غزة هدار غولدن وأرون شاؤول.

من جهتها، ذكرت الحركة أنها تلقت مقترحًا من المخابرات المصرية لإنجاز صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل على 3 مراحل، وذلك خلال لقاءات جمعتهما في القاهرة على هامش محادثات المصالحة مع حركة فتح.

وتنص المرحلة الأولى على أن تُسلّم حماس سلطة الاحتلال معلومات حول مصير المحتجزين لديها، مقابل ذلك يقوم الاحتلال بتحرير رفات 39 مقاتلًا من حماس، ومن ثَمَّ جميع الأسرى المحررين من صفقة شاليط التي أعادت اعتقالهم، وبعدها تبدأ مفاوضات بين الجانبين لإتمام المرحلة الثالثة والأخيرة من الصفقة.

وفي تصريحٍ آخر، كشف قائد حماس في قطاع غزة يحيى السنوار أن "الحركة قبلت في الماضي مقترحًا مصريًّا لإتمام الصفقة إلا أن الحكومة الإسرائيلية رفضته، ما أدى لخلافات بينها وبين المكلّف بإجراء المفاوضات؛ ما أدى لاستقالته".