تصعيد جوي مكثَّف على المناطق المحررة شمال سوريا يخلف عشرات الضحايا

تصعيد جوي مكثّف على المناطق المحررة شمال سوريا تخلف عشرات الضحايا
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

صعَّد طيران الاحتلال  الروسي ونظام الأسد اليوم الاثنين من غاراته الجوية على المناطق المحررة في شمال سوريا  مما أدى إلى سقوط  المزيد من الضحايا والجرحى في صفوف المدنيين.

وأفادت مصادر ميدانية أن 5 مدنيين على الأقل ارتقوا وجُرح آخرون في بقصف جوي استهدف قرية حير الصبي في محيط الدانا بريف إدلب كما ارتقت سيدة وأصيب 5 آخرون بينهم 3 أطفال من عائلة واحدة بغارات جوية على بلدة معرشورين.

كما استهدف طيران الاحتلال الروسي بلدة بداما بريف جسر الشغور غرب إدلب مما أدىإلى ارتقاء طفل يبلغ من العمر 4 سنوات، وإصابة 5 آخرين، فيما استهدفت غارات عنيفة منطقة عين الزرقا ، وقتل مدني بقصف جوي استهدف مدينة خان شيخون بالريف الجنوبي.

هذا وقصف الطيران الحربي الروسي صهاريج للوقود على أطراف مدينة سرمين خلف حرائق كبيرة، كما استهدف قرية القنيطرة مخلفًا ثلاث ضحايا امرأة وطفليها وأكثر من خمس إصابات بين المدنيين من عائلة واحدة.

وفي سياقٍ متصلٍ شنَّ الطيران الحربي الروسي غارات جوية على مدينة الأتارب وبلدات أورم الكبرى و كفر حلب و الشيخ علي في ريف حلب الغربي مخلفًا أضرارًا كبيرة في الممتلكات.

ومن جانبه أعلن المجلس المحلي في مدينة الأتارب إيقاف الدوام المدرسي اليوم نتيجة القصف الروسي المكثف لقرى وبلدات المناطق المحررة في الشمال السوري.

أما في ريف حلب الشمالي فقد شنَّ الطيران الحربي غارات على مدينة عندان وبلدة حيان بأكثر من أربع غارات جوية اقتصرت الأضرار على الماديات

كما طالت عمليات القصف قرى وبلدات في ريف حماة الشمالي من بينها قلعة المضيق، اللطامنة، كفرزيتا، الشيخ مصطفى وخلفت عددًا من الضحايا والجرحى ومازال الطيران الحربي في الأجواء

ووثَّق ناشطون أكثر من 140 غارة جوية استهدفت قرى وبلدات ريف إدلب و حماة و حلب منذ ساعات الصباح الأولى أسفرت عن سقوط 17 مدنيًّا وعشرات المصابين.

وبدأ طيران الاحتلال الروسي ونظام الأسد حملة قصف مكثفة منذ سبعة أيام على ريف ادلب الجنوبي وحماة الشمالي لتتمدد بعدها إلى باقي المناطق المحررة في الشمال السوري مما أسفر عن سقوط عشرات الضحايا.