"المحيسني" يكشف لـ"الدرر الشامية" عن مشروعه للثورة السورية بعد الاستقالة من "هيئة تحرير الشام"

"المحيسني" يكشف لـ"الدرر الشامية" عن مشروعه للثورة السورية بعد الاستقالة من "هيئة تحرير الشام"
  قراءة
property="content:encoded">

كشف الداعية الدكتور عبد الله المحيسني، عن خطواته القادمة بعد الاستقالة من "هيئة تحرير الشام"، ومشروعه لنصرة الثورة السورية وتوحيد الفصائل، والحل من وجهة نظره للخروج من المأزق الذي تمر به الثورة.

وأوضح "المحيسني" في حوارٍ مع "شبكة الدرر الشامية"، أنه سيكمل دوره الذي جاء للشام من أجله، من محاولات لرأب الصدع وإصلاح شؤون الناس، والتواصل مع الفصائل الثورية من أجل جمع شملهم.

وحول ما يثار من تدخل عسكري وشيك في "إدلب"، حث "المحيسني" الفصائل الثورية على الاستفادة من اختلاف المشاريع الدولية حولها، والعمل على تحييد الخصوم وتقليل العداوات لتجنيبها مصير الموصل.

وبشأن تحركات الروس على الأرض بين السوريين، أكد على ضرورة أن يتواصل أهل العلم مع القبائل والعشائر والقرى والبلدات التي تتفاوض مع روسيا لتحذيرهم من الفخاخ التي تنصب لهم. 

نص الحوار:

الدرر: ما هي خطوتكم القادمة بعد الاستقالة من هيئة تحرير الشام؟

المحيسني: سنكمل دورنا الذي نفضنا للشام من أجله، في الإصلاح وجمع الكلمة والسعي لرأب الصدع ومحاولة إيجاد مخرج للساحة في المرحلة الحرجة التي تعيشها، إضافةً لذلك تكثيف العمل الدعوي والنظر في هموم الناس، والقرب من عامة المسلمين، ومحاولة إصلاح بعض شؤونهم ورد بعض أخطائهم ومظانهم، هذا ما نسعى أن نصب جهدنا إليه في المرحلة القادمة.

- وأهم ما نحاول أن نركز عليه في المرحلة القادمة أن نوضح للساحة أن الخيارات أمامنا ثلاثة فيما يتعلق بالتوحد: إما اندماج كلي وإن تعثر في هذه المرحلة نقول هذا المطلب الذي نتمناه للجميع، أما الثاني فهو التفرق مع التنسيق (التعايش بين الفصائل)، المرحلة الثالثة هو التصادم والتقاتل والتنازع والتناحر، فإذا لم نحصل على المرحلة الأولى فأقل شيء أن نحافظ على المرحلة الثانية، أن يبقى الإخوة متفرقين لاعتباراتهم التي رأيناها في الهيئة وخارجها، والعمل على إعادة التنسيق بين الفصائل، وأثناء وجودنا في الهيئة، كنا نسعى بشدة للتنسيق بين الهيئة أو الفصائل، فلا بد أن لا يُنظر للمرحلة أنها ثنائية إما الاندماج أو التقاتل، بل هناك مرحلة وسيطة يمكن أن يُعمل عليها في المرحلة القادمة، فسنحاول أن نكون حلقة وصل بين الإخوة. 

الدرر: ما هو مشروعكم القادم لنصرة الثورة السورية؟

المحيسني: مشروعي القادم، أن ما يتفق عليه أهل الشام، وأتكلم على ما يتفق عليه الفصائل الموجودة والعاملة في الأرض من خيار يرضي الله، ويخدم أهداف هذه الثورة التي بذلت لأجلها دماء وأشلاء، نحن تبع لهم فيه، ونحن سهام في نحور أعدائهم، ولكن نؤكد على أهمية السعي الحثيث للوصول لاتفاق في القرارات المصيرية السياسية، وأن لا ينفرد بها أحد دون آخر، حتى لا يشتد التنازع والتخاصم في المسائل والأطروحات القادمة.

- مشروعنا هو دعم الخيار الذي يختاره أهل الشام، بعد ذلك آلية دعم المشروع بما نستطيع الوقوف مع الناس ومن تفعيل للإعلام ومشاركة الناس الهموم والأفراح ومشاركة الناس المعارك، وغير ذلك، هذه آلياتنا في دعم خيار أهل السنة في الشام ومصير هذا البلد.

الدرر: هل نجحت روسيا في تحقيق مصالحها في سوريا بمساعدة بعض الفصائل المحسوبة على الثورة؟، وهل تمكنت من توجيه بنادق الثوار إلى بعض الفصائل بحجة الإرهاب بدلًا من النظام؟

المحيسني: الروس يعملون على محورين: الأول القتال والضغط الشديد وتنفير الحاضنة، ثم بعد ذلك التواصل المباشر مع الحاضنة لقلبها على الثوار والمجاهدين، ولقلب الثوار والحاضنة بعضها على بعض والفصائل كذلك، وأرى أنه يوجد خلل كبير في فهمه، فكل تصرفات الروس من يقرأها يجد أنها تصب في تدمير الحاضنة الشعبية، حتى تكون متقبلة أن تتواصل معهم، ونمى إلينا أن هناك بعض التواصلات بين بعض القبائل والعشائر والقرى والروس، وأقول للإخوة هذه مسألة خطيرة، وأخطر ما على الإنسان أن يختم ثورته وجهاده وحياته بخيانة لله والرسول والمؤمنين، فمن الخطورة أن تتواصل العشائر والبلدات والقرى وكل يحدد مصيره بما يحلو له، فيجب أن يكون هناك رأس، فخطير جدًّا تواصل الروس مع القرى والبلدات.

- أنصح أهلي هناك أن لا يقعوا في الفخ الذي يصنعه الروس، وأن يوحدوا قراراتهم وخياراتهم حتى لا يستطيع الروس أن يعطوا كل أحد ثمرة معينة، فالتفاوض على المصالح الفردية أمر خطير جدًّا، ويحمل الإنسان وزره تاريخيًّا ودينيًّا، فالروس قد يتفاوضون على وعود وهمية، أو على غير الوعود مسائل أخرى مثل تحييد المنطقة من القصف والنزاع وغير ذلك من المسائل الخطيرة التي تمس الجهاد والثورة الشامية، وننصح أهلنا أن يكونوا على قدر كبير من الوعي.

- لم ينجح الروس بعد، ولكن لا بد لأهل العلم والمشايخ ولا بد للوجهاء والعرفاء والنقباء والمجالس الشرعية والروابط العملية أن تحذر الناس، وتبين لهم خطورة ومغبة الأمر على مصير الأجيال القادمة، حتى لو قرر الناس التفاوض، فالتفاوض على كتلة واحدة وبنية واحدة يختلف عن التفاوض كأفراد، فإذا كان الناس مجتمعين فإن أسهمهم وأوراقهم تكون كبيرة وعالية، ولكن إذا كانوا متفرقين فسيكون وضعهم صعبًا، وستكون مطالبهم فردية جزئية، ولم ينجحوا في قتل الثوار بعضهم البعض، وما حصل من اقتتالات هي داخلية لا أرى أنها نجاح للروس، ولكن للأسف تقصير من بعض القيادات والفصائل هي التي أوصلت لهذه المسألة.

الدرر: ما هو تعليقكم على التقارير التي تفيد بهجوم وشيك على إدلب بمشاركة فصائل ثورية؟، ما هو الحل في الوقت الراهن لتجنيبها مصير الموصل؟

المحيسني: أولًا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل، لا يجب ونحن نقرأ في المعطيات الحسية والمادية أن نتغافل عن المسائل الشرعية والدينية والوعود الربانية، فنحن لا ننفصل عن ديننا، بل نقاتل من أجله، فالله سبحانه وتعالى هو الذي ذكّرنا بقوله (الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانًا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل)، فينبغي أن يعلق الناس قبل التحدث عن أيّ أمور أو إجراءات هي أسباب فقط، والحامي الحقيقي هو الله سبحانه وتعالى من حيث نشعر ومن حيث لا نشعر، ومن حيث نحتسب ومن حيث لا نتحسب، ومن حيث يتوقع المحللون والساسة ومن حيث لا يتوقعون، كما رأينا من أحداث غيرت مسار الثورة ليس للثوار فيها أيّ يد.

- بعد ذلك يجب تفعيل المسار السياسي والعسكري بكل ما نستطيع، حتى نصل بالساحة إلى ما يرضي الله، فالله يقول: فلولا دفع الله الناس بعضهم ببعض، فالله يخبرنا بصيغة الخبر في هذه الآية، أن نستفيد من تدافع الدول بعضها ببعض واختلافهم وغير ذلك، فاليوم الدول تتدافع وتختلف مشاريعها في التعامل مع إدلب، ويمكن لأهل السنة أن يستفيدوا من هذا التدافع لحماية أنفسهم، وتحييد الخصوم وتقليل العداوات، حتى لا تتعرض إدلب لمصير الموصل.

الدرر: هل الثورة السورية تمر بمأزق حاليًّا، ما الحل برأيكم؟

المحيسني: نعم، الثورة السورية تمر بمأزق حقيقي اليوم، وفي حالة حرجة، وتحتاج لتضحية حقيقية من أجل إنقاذها، وأنا أقول المرحلة اليوم أشد أنواع الضرورة التي يعيشها المسلمون في الشام، وأهل العلم فرقوا في المسائل بين فقه الاختيار وفقه  الاضطرار وفقه الاستضعاف وفقه التمكين، ولا يمكن لطالب علم متبدئ أن يحيط بهذه المسائل ما لم يعلم مقاصد الشريعة وأصولها ومنطقوها ومدلولها، ولا بد أن يجلس المجتهدون من أهل العلم، وإذا لم يوجد فليجمع طلاب العلم وليخرجوا بحل حقيقي للساحة.

- أما الحل الذي اقترحه، أن الساحة تحتاج لقرارات عسكرية وسياسية حاسمة، فلا بد أن لا يتم اتخاذ قرار فردي من أيّ فصيل، وأوصي أن تجتمع الفصائل العاملة على الأرض، وأتحدث عن الشمال مثلًا، فتجمتع وتنتخب جمعًا من أهل العلم ليس على أسس فصائلية، بل على أسس تقوى من الله ورضوان، وعلى أسس كفاءة، وتختار هذه الفصائل ثلاثين أو أربعين من طلاب العلم ممن يعرفون الواقع معرفة حقيقية، فكما ذكرنا أول الأمر، من القواعد الثابتة في دين الله أن الضرورات تقدر بقدرها، والتقدير بقدر لا بد له من أهل علم متمكنين وأهل اختصاص يعرفون الواقع وتقييمه بشكل صحيح، وهؤلاء يختارون عشرة، ويعاهدون الله على اختيار أعلم من يعرفون في فقه الواقع وفي الاجتهاد في العلم الشرعي، وهؤلاء العشرة يجتمع معهم الأمراء، فاليوم الحاجة لاختيار القرار السياسي الصحيح أشد من الحاجة إلى التوحد، فنحتاج لقرار سياسي صحيح منضبط متوافق مع الواقع والقدرة والقوة ومتوافق مع الأصول الشرعية والمبادئ والثواب.

- والساحة ابتليت بأمراض كثيرة، منها جعل كثير من الأمور الخاضعة للتغيرات والعكس؛ فلذلك يجمع أهل العلم وهؤلاء العشرة يجتمع معهم العسكريون والسياسيون، ويضعونهم في الصورة والحلول المتاحة ويأخذون أيسر ما يستطيعون حمل الناس عليه مما تتيحه اجتهاداتهم في النصوص الشرعية، وبعد ذلك تلزم الساحة جميعًا بهذا القرار الذي يتخذه أهل الشام، ويرتضونه لدينهم وأخراهم ونصل لقرار واضح ومسألة واحدة، ليست القضية جيش وطني أو عدم ذلك أو إدارة مدينة أو نحو ذلك، الأسماء لا تغير من الحقائق شيئًا، ليست الإشكالية في الأسماء، وإنما في المشروع المتكامل، منطلقاته وآلياته ومآلاته، وقد عرضت على بعض الفصائل الموجودة على الأرض هذه الأمور، وأسأل الله أن يسعوا لهذا، فنحن بحاجه للتجرد لله، والنظر في مصير أهل السنة، ونخرج بقرار حاسم فيما يتعلق بالمرحلة القادمة، سواء بمشروع أستانا أو الإدارة المدنية التي تحتاج لقرار حاسم وسريع، ولا يجوز لأي فصيل أو فرد أو ثلة قليلة أن تخرج بقرار أو فتوى تلزم بها أهل السنة في هذه المرحلة الحرجة، ولنا في أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كان إمامًا مجتهدًا عالمًا خلفية للمسملين، ومع هذا كله كانت تمر به نوازل أقل من هذه النوازل، فيجمع لها أهل بدر جميعهم.

بقلم: 
فريق التحرير
المصدر: 
الدرر الشامية

تعليقات