لهذه الأسباب برلماني أردني يطالب برفع الحصانة عن ثلاثة وزراء

لهذه الأسباب برلماني أردني يطالب برفع الحصانة عن ثلاثة وزراء
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

طالب النائب الأردني صالح العرموطي برلمان بلاده برفع الحصانة عن 3 وزراء على خلفية حادثة السفارة الإسرائيلية التي قتل فيها حارسها الإسرائيلي أردنيين اثنين في عمّان، وسلمته السلطات الأردنية إلى تل أبيب.

وقال العرموطي أمام البرلمان الأردني: "إن وزير الخارجية أيمن الصفدي، والمتحدث الرسمي باسم الحكومة محمد المومني، ووزير الدولة للشؤون القانونية بشر الخصاونة عقدوا مؤتمرًا صحافيًّا عقب حادثة السفارة الإسرائيلية، شعرت وأنا أتابعه أنهم تحولوا الى وكلاء دفاع للقاتل المجرم".

وأضاف النائب الأردني أن "ما قاله الوزراء الثلاثة في المؤتمر كان بعيدًا تمامًا عن المنطقين السياسي والقانوني"، مشيرًا إلى أنهم تغولوا خلال المؤتمر الصحافي على القضاء الأردني وأساؤوا للدولة الأردنية، ما يعرضهم، بحسب العرموطي، للمساءلة القانونية.

وكان العرموطي وهو نقيب المحامين الأردنيين سابقًا، أعلن في 23 آب/ أغسطس الماضي أنه بصدد تحريك دعوى جزائية ضد الوزراء الثلاثة في المحاكم الأردنية، لكن بعد رفع مجلس النواب الحصانة عنهم.

ويُذكر أن العرموطي طالب الحكومة الأردنية في يوليو الماضي بطرد السفيرة الإسرائيلية في عمان، عينات شلاين، إثر قتل الحارس الإسرائيلي للأردنيين.


تعليقات