احتجاجات واعتقالات.. أزمة المناهج الكردية في الحسكة تتصاعد

احتجاجات واعتقالات.. أزمة المناهج الكردية في الحسكة تتصاعد
  قراءة
property="content:encoded">

يعمل حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) في المناطق التي يسيطر عليها في سوريا، على نشر اللغة الكردية، واعتمادها لغة رئيسية، ومن بين الخطوات التي قاموا بها في هذا الصدد فرض مناهج التعليم باللغة الكردية، بعد أن لم يكن المنهج الرسمي السوري يضم أي مادة بهذه اللغة قبل الثورة.

تصاعد أزمة المناهج

تصاعدت أزمة المناهج التعليمة في المناطق الخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية الكردية، بعد قرار الأخيرة بإغلاق المدارس التابعة للنظام بمدينة الحسكة، وفتح مدارس أخرى تدرس معظم المنهاج الدراسي باللغة الكردية.

وتظاهر المئات من معلمي وكوادر 10 مدارس، بمشاركة الطلبة وأولياء أمورهم، في حي غويران بمدينة الحسكة، ذي الغالبية العربية، أمس الأول احتجاجًا على قرار هيئة التربية والتعليم التابعة للإدارة الذاتية، فرض مناهج تعليمية جديدة باللغة الكردية، بحسب مصادر محلية.

ورفع المتظاهرون لافتاتٍ ضد "المنهاج الكردي"،تطالب باللغة العربية ورحيل مسلحي الحزب الديمقراطي عن حي "غويران"، ومن أبرز الشعارات التي كُتبت عليها "شعاراتكم عنصرية"، "أنتم وحدات حماية الشعب الكردي، ولستم وحدات حماية الشعب السوري"، "نحن في حي غويران قادرون على حماية أنفسنا"، إضافة إلى شعار "إذا كنتم تريدون الديمقراطية فنحن نريد لغتنا العربية".

وذكر موقع "الخابور" المهتم بأخبار الحسكة، أن مكتب التربية التابع لإدارة حزب "الاتحاد الديمقراطي" (PYD) جهَّز منهاجًا باللغة الكردية، وفرض على كل المعلمين في مجال التربية أن يتموا دورات تربوية بهذا المنهاج، لكي يتم تعيينهم في المدارس، مشيرًا إلى أن عددًا كبيرًا من المعلمين رفضوا الخضوع لهذه الدورة، لرفضهم للسياسة التعليمية التي تقوم بها ميليشيا الحزب.

ولفت إلى أن شرط الحصول على عمل مدرس من قبل الإدارة الذاتية الكردية، هو الخضوع لدورتها، دون مراعاة للكفاءة العلمية للمعلم، ما زاد في وضع المدارس والتعليم سوءًا.

وتمت ‏طباعة 3 ملايين كتاب من المنهاج الدراسي الجديد باللغة الكردية في عموم محافظة الحسكة، دون الأخذ بعين الاعتبار باقي المكونات العرقية والدينية في المدينة، كالعرب والسريان والتركمان، ما ينذر بنشوء حالة من التوتر والاحتقان بين مكونات المحافظة.

وكانت هيئة التربية والتعليم التابعة "للإدارة الذاتية" بمحافظة الحسكة، قد أصدرت قرارًا يقضي بإغلاق كافة المعاهد التي تدرس منهاج النظام السوري (العربي) لطلاب شهادتي التاسع، البكالوريا منذ عام، أبلغت فيه كافة المعاهد الخاصة في مدن المحافظة بوجوب إغلاق المعاهد التي لا تلتزم وتحترم القرارات التي تصدر عنها، كما تم تطبيق هذا القرار في وقت سابق بمدينة رأس العين، إذ تم إغلاق معهد أمل حينذاك، بحجة عدم الالتزام بقوانين الإدارة.

حملة اعتقالات

وفي السياق شنَّت ميليشيا "الأسايش"، التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي، أمس الأربعاء، حملة اعتقالات في صفوف معلمي المدارس في مدينة الحسكة، الذين شاركوا في الاعتصامات المناهضة لقرارات الإدارة الذاتية.

وأفاد "اتحاد شباب الحسكة"، بأن عناصر الأسايش اقتحموا حي غويران في مدينة الحسكة، واعتلقوا مديري المدارس "خليل العوض" و"طارق الجعيلة"، وتم اقتيادهما إلى جهة مجهولة، بعد مشاركتهما في الاعتصام الرافض للمنهاج الكردي.

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتظاهر فيها تلاميذ في الحسكة ضد فرض التعليم باللغة الكردية، ففي آذار/مارس الماضي، تظاهر تلاميذ في حي غويران، بعد إغلاق مدارسهم من قبل "الإدارة الذاتية"، بسب رفضها قبول المنهاج الكردي، كما شهدت مدن مثل عامودا والقامشلي مظاهرات مماثلة، رفضت السياسات التعليمة لحزب الاتحاد الديمقراطي، منذ بدأ الحزب بفرض خططه التعليمية.

ويحاول حزب "الاتحاد الديمقراطي" فرض المناهج الدراسية المشبعة بأفكاره، في محاولة لتربية الأطفال على تبنِّي أيديولوجيته الخاصة.

وبالإضافة إلى المناهج التعليمية قام حزب (PYD) مؤخرًا بكتابة أسماء الشوارع والميادين في المناطق التي يسيطر عليها باللغة الكردية.

فعند مدخل مدينة القامشلي بريف الحسكة، ترتفع إلى جانب الطريق لوحة كبيرة كتب عليها "قامشلو ترحب بكم" باللغة الكردية، في مشهد لم تألفه أي منطقة سورية قبل بدء الثورة في البلاد، في آذار/مارس 2011.

كما أنشأ  في عامودا في أواخر العام 2012 "محطة روناهي"، وهي القناة التلفزيونية الفضائية الوحيدة الناطقة بالكردية في سوريا.

بقلم: 
فريق التحرير
المصدر: 
الدرر الشامية

تعليقات