واصل تجاهله لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

عباس يتوعَّد "غزة" مجددًا في حال لم تنفذ "حماس" مطالبه

رئيس السلطة الفلسطينية يتوعد "غزة" مجددًا في حال لم تنفذ "حماس" مطالبه
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

واصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، تجاهله لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي، وتوعَّد قطاع غزة مجددًا بسلسلة من الإجراءات العقابية إذا لم تنفذ حركة "حماس" مطالبه.

وقال "عباس" في لقاء مع الهيئات التنظيمية وكوادر حركة "فتح" في الضفة الغربية بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، إن "الإجراءات التي اتخذناها في قطاع غزة هي إشارة واضحة لقيادة حماس، بضرورة التراجع عن إجراءاتها".

وأضاف: "مطلوب من حماس حل ما يسمى باللجنة الإدارية، وتمكين حكومة الوفاق من العمل في غزة، والذهاب إلى انتخابات عامة، ولكن إذا أصرَّت حماس على الرفض فإننا ماضون في إجراءاتنا التي ستتصاعد".

وتابع عباس: "حماس للأسف لم تتجاوب مع النداء الذي أطلقناه لتحقيق الوحدة الوطنية خلال أحداث الأقصى الأخيرة، واستمرت بإجراءاتها التي بدأتها بتشكيل اللجنة الإدارية، التي هي عبارة عن حكومة، وذهبت بها للمجلس التشريعي من أجل تشريعها".

ووجَّه حديثه لقيادات "حماس"، بقوله: "نقول لحماس وبشكل واضح، نحن جاهزون للتراجع عن هذه الإجراءات، إذا قمتم بحل ما يسمى باللجنة الإدارية وقمتم بالسماح لحكومة الوفاق الوطني بالعمل بحرية، وتسلُّم زمام الأمور في قطاع غزة، ووافقتم على إجراء الانتخابات العامة ليكون الشعب الفلسطيني هو الحكم".

وكانت السلطة أحالت من دون سند قانوني، الثلاثاء الماضي، نحو 7 آلاف موظف تابع لها في قطاع غزة إلى التقاعد المبكر، بعد أن كانت خصمت رواتب جميع الموظفين بنسبة تزيد عن 30%.

وقلصت السلطة تمويلها لعدة مجالات تتعلق بالخدمات الأساسية لمواطني قطاع غزة، مثل الكهرباء والتحويلات الطبية خلال الأشهر الأخيرة.


تعليقات