مصادر خاصة لـ"الدرر الشامية": جيش الإسلام أعدم قيادييْن من تحرير الشام في الغوطة

مصادر خاصة لـ" الدرر الشامية": جيش الإسلام أعدم قياديين من تحرير الشام في الغوطة
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

علمت "شبكة الدرر الشامية" من مصادر خاصة في الغوطة الشرقية أن جيش الإسلام أقدم على إعدام قياديين اثنين من هيئة تحرير الشام اليوم الاثنين.

وقالت المصادر: إن جيش الإسلام أعدم  الشرعي في تحرير الشام "عبد الرحمن وليد ربيع" الملقب "أبو الوليد" والقيادي "عبد الحكيم صخر محارب"، والملقب "أبو القعقاع الدرعاوي" والمحتجزين لديه منذ 4 شهور.

وأشارت المصادر إلى أن "أبو الوليد" و"أبو القعقاع" رفضا قتال جيش الإسلام  سابقًا وسلّما أنفسهما دون مقاومة أثناء اعتقالهما في الغوطة الشرقية.

ونفت المصادر ما نشرته مواقع مُقَرَّبة من جيش الإسلام أنه تم قتلهما أثناء الاشتباكات التي تدور في بلدات الإفتريس والأشعري والمحمدية.

وكانت مواقع مُقَرَّبة من الجيش ذكرت أن معارك ليلية اندلعت بين جيش الإسلام من جهةٍ، وفيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام من جهةٍ أخرى بالقرب من الإفتريس أدت لمقتل القيادييْن في الهيئة.

ويأتي إعدام قادة تحرير الشام بعد يوم من اغتيال قائد اللواء السادس، وأبرز القادة العسكريين لدى جيش الإسلام "رضا الحريري" المعروف بلقب "أبو عبد الله 200"، وذلك جراء انفجار عبوة ناسفة داخل سيارته.

ويُذكر أن جيش الإسلام أطلق منذ عدة أشهر حملة للقضاء على ما أسماه "جبهة النصرة" في الغوطة الشرقية، وتسببت في مقتل واعتقال المئات من مقاتلي تحرير الشام.


تعليقات