هروب جماعي من صفوف ميليشيا "قسد" في الرقة

13 أغسطس 2017 - 00:03

أكدت مصادر متطابقة، اليوم السبت، حدوث هروب جماعي من صفوف ميليشيات "سوريا الديمقراطية"، نتيجة الخسائر الفادحة التي لحقت بها في معارك الرقة.

وذكرت "شبكة الخابور"، أن ميليشيا "قسد" تشهد هروب أعداد كبيرة من صفوفها، وعزت ذلك إلى "الخوف الذي سيطر على العناصر صغيري السن، الذين تم تجنيدهم قسريًّا، وسوقهم إلى المواجهات بعد دورات سريعة لم تكسبهم خبرة قتالية"، الأمر الذي أدى إلى وقوع خسائر كبيرة في صفوفهم خلال الاشتباكات مع تنظيم الدولة في الرقة.

وأضافت أن حالات الهروب الجماعي تعود أيضًا إلى عدم تواجد قيادات "قسد" مع عناصرها في مقدمة المواجهات، بل تكتفي فقط بإعطاء الأوامر لهم.

وفي سياق متصل؛ أفاد ناشطون أن ميليشيا الحماية الكردية اعتقلت نحو 150 عنصرًا، كانت جنَّدتهم هذه الميليشيا قسرًا وزجَّت بهم في معارك الرقة، وأودعتهم سجونها في منطقة القامشلي، بعد اعتقالهم من قراهم بريف الحسكة، التي فرُّوا إليها من مناطق المعارك في الرقة.

وأوضح الناشطون أن سبب الاعتقال هو فرار هؤلاء العناصر، ورفضهم الالتحاق والتوجه لخطوط المواجهات في الرقة.

وكان القيادي في ميليشيا الحماية الكردية "هفال جبار"، الذي يقود الهجوم على معقل تنظيم الدولة في الرقة تحدَّث في وقت سابق عن صعوبة المعركة في المدينة، متوقعًا أن تستمر المعركة نحو 4 أشهر أخرى.

وأضاف جبار في تصريحات لوكالة رويترز، أن "القوات تتقدم باطِّراد، لكن مقاتلي التنظيم زرعوا كثيرًا من الألغام، مما يمثل أحد أكبر الصعوبات".

وتقاتل ميليشيا "سوريا الديمقراطية"، التي تدعمها الضربات الجوية وقوات خاصة للتحالف، منذ يونيو/حزيران الماضي، للاستيلاء على مدينة الرقة، المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة.