برغم الهدنة.. ضحايا مدنيين في قصف على الغوطة الشرقية

برغم الهدنة .. سقوط ضحايا مدنيون في قصف على الغوطة الشرقية
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

ارتقى 3 مدنيين وأصيب العشرات، أمس السبت، خلال التصعيد العسكري من قِبَل قوات الأسد على غوطة دمشق الشرقية برغم الهدنة المعلنة في المنطقة.

وأفادت مصادر ميدانية بأن قوات الأسد صعَّدت عمليات القصف على بلدة عين ترما أمس؛ حيث استهدفت من خلال طيرانها الحربي وبمشاركة الطيران الروسي بـ10 غارات جوية الأبنية السكنية في البلدة وأطرافها، بالتزامن مع استهدافها بـ95 صاروخ أرض - أرض من نوع الفيل و8 صواريخ من نوع الغراد، وبخراطيم TNT شديدة التدمير، بالإضافة لاستهدافها بأكثر من 200 قذيفة من المدفعية الثقيلة؛ ما أدى لارتقاء الطفلة "تقى عرابي" ومدني آخر.

وفي حرستا ارتقى شاب مدني جراء استهداف قوات الأسد الأحياء السكنية في المدينة بقذائف هاون من العيار الثقيل، فيما قصفت المدفعية الثقيلة أطراف بلدة النشابية، كما استهدفت القوات بلدة جسرين بأسطوانة متفجرة.

وفي السياق ذاته شن الطيران الحربي، اليوم الأحد، 8 غارات جوية بالإضافة لـ20 صاروخ أرض - أرض و3 أسطوانات متفجرة على الأبنية السكنية في جوبر وعين ترما.

ودخل تطبيق وقف إطلاق النار في منطقة الغوطة الشرقية في 22 تموز/يوليو الماضي بعد إعلان روسيا التوصل للاتفاق مع الفصائل التي تسميها المعتدلة في القاهرة.

وتخوض قوات الأسد منذ أسابيع معارك على أطراف عين ترما التي تسيطر عليها فصائل الثوار في محاولة للتقدم إلى المنطقة الفاصلة بين البلدة وحي جوبر في شرق دمشق، الذي يسيطر المقاتلون على أجزاء منه.


تعليقات