أردوغان يهدد بعمل عسكري في شمالي سوريا

أردوغان يهدد بعمل عسكرى فى شمال سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، أن بلاده عازمة على تنفيذ عملية عسكرية جديدة في شمالي سوريا، لمنع قيام دولة كردية على حدودها الجنوبية.

وقال أردوغان خلال مشاركته في افتتاح عدد من المشاريع التنموية بولاية ملاطية، إن "عملية "درع الفرات" شكَّلت خنجرًا في قلب مشروع تشكيل منطقة إرهابية في سوريا".

وشدَّد أردوغان  -حسبما أفادت وكالة الأناضول- على أن تركيا تتعرض لهجمات مكثفة على كافة الأصعدة، خاصة أن جهود تشكيل دولة "إرهابية" جنوب الحدود التركية ما زالت مستمرة.

وأكد الرئيس التركي على ملاحقة بلاده الميليشيات الكردية الانفصالية، قائلًا "يحاولون تطويق بلادنا عبر "بي كا كا" التي تغير اسمها باستمرار، وقريبًا سنقضي عليها في تركيا، وسنواصل ملاحقتها في سوريا والعراق".

وتأتي تصريحات أردوغان بعد ساعات من كشف وسائل تركية أن الجيش التركي أرسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى إقليم كلس الحدودي، المقابل لمنطقة عفرين السورية، التي تسيطر عليها ميليشيات الحماية الكردية. 

وكان أردوغان أكد في يونيو/حزيران الماضي، على استعداد أنقرة لعمل عسكري جديد في شمالي سوريا، وإلحاق الرقة ومنبج بمنطقة مسؤوليتها، ضمانًا لأمن الحدود التركية، وقال في تصريحات لقناة "روسيا اليوم": "نحن على استعداد تام للعمل العسكري لدى شعورنا بأدنى خطر قد يُهدد بلادنا"، مشيرًا إلى أن "سوريا تشهد في الوقت الراهن عمليات سلبية، وإذا تمخّض عن هذه العمليات أي خطر يهدد أمن حدودنا سنرد كما فعلنا خلال عملية درع الفرات".

يذكر أن تركيا أطلقت، في أغسطس/آب 2016، عملية "درع الفرات" العسكرية، التي كانت تنفذها بمشاركة القوات البرية والدبابات وسلاح المدفعية، بغطاء من سلاح الجو التركي، وبالتعاون مع مسلحي "الجيش السوري الحر"، من أجل طرد تنظيم الدولة من مدينة جرابلس والمنطقة الحدودية في شمالي سوريا مع تركيا.

وفي 29 مارس/آذار 2017، أعلنت الحكومة التركية انتهاء نجاح عملية "درع الفرات"، بعد تحقيق أهدافها وانتهائها.


تعليقات