تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية جديدة إلى الحدود مع سوريا

تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية جديدة إلى الحدود مع سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أفادت وسائل إعلام تركية، اليوم السبت، أن الجيش التركي أرسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى الحدود الجنوبية مع سوريا، في ظل تقارير تشير إلى تحضيرات لعملية برية ضد ميليشيات الحماية الكردية في شمالي حلب.

وقالت وكالة دوغان للأنباء، إن الجيش أرسل مدافع ودبابات ومركبات عسكرية ضمن قافلة مكوّنة من 6 شاحنات إلى إقليم كلس الحدودي، المقابل لمنطقة عفرين السورية، التي تسيطر عليها ميليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي.

وتندرج التعزيزات الأخيرة في سياق مساعٍ تركية لتقوية الوحدات العسكرية المنتشرة على الحدود، مقابل مناطق تسيطر عليها ميليشيات الحماية الكردية على الجانب السوري.

وفي السياق ذاته قال مسؤولون في حزب "pyd"،  إن الجيش التركي اشتبك مع الميليشيات الكردية وحلفائها بالمنطقة في الأسابيع القليلة الماضية، حيث جرى تبادل قذائف المدفعية وإطلاق الصواريخ.

وكانت وسائل إعلام تركية، قالت في يوليو/تموز الماضي، إن حوالي 20 ألف مقاتل من الجيش السوري الحر سيشاركون في عملية عسكرية تركية في منطقة عفرين بشمالي سوريا، وذلك بعد أن أكملت أنقرة التحضيرات اللازمة للعملية التي ستستغرق مدة 70 يومًا، حيث من المخطط له، قبل كل شيء، الاستيلاء على مدينة تل رفعت، وقاعدة منغ الجوية العسكرية اللتين تسيطر عليهما الوحدات الكردية.

ومن جانبه لم يستبعد تنفيذ مثل هذه العملية وزير الدفاع آنذاك فكري إشيق، الذي يشغل حاليًّا منصب نائب رئيس الوزراء، في حين أعلن نائب رئيس الوزراء التركي ويسي كايناك، في يونيو/حزيران الماضي، أنه ينبغي "تطهير منطقة عفرين من "الإرهاب"، في إشارة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي.

 

 


تعليقات