الاحتلال يرسل للأردن احتجاجًا رسميًّا على نشر صور "قاتل السفارة"

الاحتلال يرسل للأردن احتجاجًا رسميًا على نشر صور "قاتل السفارة"
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

 

احتجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، على نشر الأردن صورةً مسؤول الأمن في سفارتها بعمّان، الذي قَتل مواطنَيْن أردنيَّيْن قبل أسبوعين، معتبرة أن كشف صورته من شأنه أن يُعرِّض حياته للخطر.

واعتبرت سلطات الاحتلال، بالاحتجاج الرسمي الذي بعثته إلى الأردن، أن نشر صورة قاتل الأردنيَّيْن خرق لبروتوكولات العمل الدبلوماسي.

وعاد زيف جاي، مسؤول الأمن، بعد الحادث مباشرة إلى إسرائيل ضمن طاقم العاملين في السفارة الإسرائيلية في عمان، واستقبله رئيس الحكومة نتنياهو بحفاوة كبيرة، أثارت غضب الشعب الأردني.

وفي سياق متصل، ستستجوب الشرطة الإسرائيلية جاي، ونقلت وزارة الخارجية الإسرائيلية عن بيان لوزارة العدل، أمس الجمعة، أن مكتب مدعي الدولة، وبعد موافقة المدعي العام طلب من رئيس التحقيقات وقسم الاستخبارات في الشرطة الإسرائيلية إجراء استجواب شرطي في حادث إطلاق النار في الأردن.

وكان جاي، ضابط الأمن الإسرائيلي بسفارة الاحتلال بعمّان، قَتل مواطنَيْن أردنيَّيْن، هما محمد الجواودة (17 عامًا) والطبيب بشار الحمارنة (58 عامًا)، في إثر ما قالت الحكومة الأردنية إنه "إشكال" وقع الأحد داخل مجمع السفارة الإسرائيلية.


تعليقات