فصائل الثوار تكبد قوات الأسد خسائر فادحة شرق دمشق

فصائل الثوار تكبد قوات الأسد خسائر فادحة شرق دمشق
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أحبطت فصائل الثوار، اليوم السبت، هجومًا عنيفًا لقوات الأسد على جبهة عين ترما وحي جوبر شرق دمشق وأوقعت قتلى وجرحى في صفوفهم.

وأفادت مصادر ميدانية بأن اشتباكات اندلعت على جبهة عين ترما وحي جوبر في محاولة جديدة من قِبَل قوات الأسد والميليشيات المساندة لها لاقتحام المنطقة والسيطرة عليها، مستخدمة في هجومها كافة أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة؛ حيث قصفت بالمدفعية الثقيلة وصواريخ أرض-أرض بلدة عين ترما، فضلًا عن غارات جوية للطيران الحربي التابع لقوات النظام استهدفت البلدة، ما أدى إلى إصابة العشرات من المدنيين معظمهم من الأطفال والنساء.

كما استهدفت قوات الأسد الأبنية السكنية بحي جوبر بصواريخ زلزال شديدة التدمير وبكاسحة الألغام UR77 الروسية المزودة بخراطيم TNT، ما أسفر عن دمار واسع بممتلكات المدنيين.

ومن جانبه أعلن فيلق الرحمن تصدي مقاتليه لقوات الأسد وقتل أكثر من 15 عنصرًا من مرتبات الفرقة الرابعة على جبهة عين ترما، بالإضافة إلى تدمير دبابة T72 ومنصة إطلاق صواريخ فيل وإعطاب عربتي شيلكا.

وفي غضون ذلك استهدفت قوات الأسد الأبنية السكنية في بلدة حزة برشاش 23، فيما طال قصف مدفعي الأبنية في مدينة حرستا، وسقطت أسطوانة متفجرة على بلدة جسرين بالغوطة الشرقية.

وتحاول قوات الأسد والميليشيات المساندة لها التقدم على محوري عين ترما وحي جوبر، في محاولة لفصل الحيّين عن باقي بلدات ومدن الغوطة الشرقية، وسط تمهيد جوي ومدفعي يومي.

يُذكر أن مناطق "خفض التوتر" التي أعلنت عنها روسيا تشمل مدن وبلدات الغوطة وحي جوبر في دمشق، إلا أن نظام الأسد لم يلتزم بالاتفاق واستمرت عملياته العسكرية في المنطقة.


تعليقات