هكذا سخّر "نصر الله" معركة جرود عرسال لتعويم نظام الأسد

هكذا سخّر "نصرالله" معركة جرود عرسال لتعويم نظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

رأت صحيفة لبنانية أن الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله استخدم معركة جرود عرسال لتعويم نظام الأسد في سوريا.

وقالت صحيفة "المستقبل": "إن حسن نصر الله بدأ كلمته المتلفزة أمس، بتهنئة أسرى الحزب بعودتهم إلى لبنان، شاكرًا المدير العام للأمن العام اللواء عبّاس إبراهيم ومستقبليهم في قرى بعلبك وخصوصًا القاع، لكنه ما لبث أن انتقل إلى استخدام معركة الجرود لتعويم نظام الأسد عبر الإشادة بـ«القيادة السورية التي أبدت التعاون عند بدء التفاوض»، ثمّ زاد أنّ المعركة حظيت بتأييد هذه القيادة "التي قدّمت كل التسهيلات".

وأشاد "نصر الله" الذي تقاتل عناصره بجانب نظام الأسد في سوريا بـ"الأخلاقية العالية للنظام السوري الذي لم يطلب أن يكون طلب المفاوضات بشكل رسمي من جانب لبنان، وترك عملية التفاوض تأخذ مجالها" على حد زعمه.

ورأت الصحيفة أن كلام نصر الله كان بمثابة توطئة للترويج مجددًا للتنسيق مع نظام الأسد في موضوع عودة النازحين السوريين، فهو إذ لفت إلى أنّ العملية التفاوضية تمّت من دون أمم متحدة ولا صليب أحمر دولي، بل بمواكبة لبنانية من جانب الأمن العام والحزب، وسوريا من جانب نظام الأسد "الذي وفَّى بكل التزاماته" على حد قوله.

وطالب الأمين العام لـ"حزب الله" الحكومة اللبنانية بإجراء "مفاوضات مع نظام الأسد لتسيير أمور النازحين"، داعيًا إلى "التعاطي مع ملف النازحين كملف إنساني وليس كملف مالي وسياسي؛ وذلك لمصلحة اللبنانيين".

وفي السياق ذاته اتهم نصر الله كل من يرفض التنسيق مع النظام السوري في المعركة المرتقبة مع تنظيم الدولة في المنطقة الحدودية بأنه متآمر ضد الجيش اللبناني، مروجًا لضرورة فتح الجبهة من الجهتين اللبنانية والسورية.

والجدير بالذكر أن نظام الأسد الذي يدعمه "نصر الله" استخدم جميع أنواع الأسلحة الفتاكة ضد الشعب السوري، وتسبب في تهجير وقتل أكثر من 11 مليون سوري منذ اندلاع الثورة في مارس/ آذار 2011.


تعليقات