تظاهرات في الأردن أمام سفارة الاحتلال الإسرائيلي.. والحكومة تلوح بقطع العلاقات

الأردن .. تظاهرات أمام سفارة الاحتلال الإسرائيلي والحكومة تلوح بقطع العلاقات
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

انطلقت مسيرة في العاصمة الأردنية عمَّان، اليوم الجمعة، بالقرب من السفارة الإسرائيلية، للمطالبة بإلغاء اتفاقية السلام التي وقَّعها الأردن عام 1994 مع الاحتلال الإسرائيلي، بالإضافة لإسقاط اتفاقية الغاز.

وحَمَل المشاركون في المسيرة التي دعت إليها الأحزاب الشبابية لافتاتٍ، أكدوا فيها رفضهم للاتفاقية، مؤكدين أن استيراد الغاز من الاحتلال هو بمثابة "احتلال لعمَّان"، على حد تعبيرهم، مطالبين الحكومة بـ"التراجع الفوري عنها"، وإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمان.

ولفت المشاركون إلى أن الاستمرار بالاتفاقية يُهدد أمن وسيادة الأردن، ويسهم بتمويل الإرهاب الصهيوني بمليارات، كان من الأولى استثمارها في المملكة للارتقاء باقتصاد البلاد وتحسين معيشة المواطنين، لافتين إلى أن الداعمين لاتفاقية استيراد الغاز من الاحتلال هم أنفسهم الذين أسهموا بخروج حارس أمن السفارة بعدما قتل مواطنين أردنيين.

من جهته، قال الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الدولة لشؤون الإعلام الدكتور محمد المومني، إن الخيارات الدبلوماسية مفتوحة أمام الأردن، وتبدأ بالاحتجاج وتصل إلى قطع العلاقات.

وأكد المومني عبر شاشة التلفزيون الأردني، أمس الخميس، أن الهدف الأساسي لدى الأردن هو "الوصول إلى العدالة"، في إشارة لحادثة مقتل أردنيَّيْن بدم بارد، فيما بات يُعرف بجريمة السفارة الإسرائيلية، التي وقعت قبل منتصف الشهر الماضي في الرابية.


تعليقات