خوفًا من هجمات "تنظيم الدولة"

الاحتلال يشرع في إقامة حاجز تحت الأرض على الحدود مع مصر

الاحتلال يشرع في إقامة حاجز تحت الأرض على الحدود مع مصر
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الجمعة، أن الاحتلال الإسرائيلي يدرس إقامة حاجز تحت الأرض في المنطقة الحدودية مع مصر، بهدف "توفير الأمن للإسرائيليين في المنطقة".

وذكرت الصحيفة أن الاحتلال يتابع بقلق التطورات والتهديدات المحتملة من الجانب المصري للحدود، وأن تهديد الأنفاق والمخاوف المتصاعدة على الحدود دفعه إلى التفكير في إقامة حاجز تحت الأرض على الحدود المشتركة مع مصر وقطاع غزة.

وبحسب الصحيفة فإن هذا الحاجز سيماثل الحاجز الإسمنتي الذي يجرى بناؤه تحت الأرض هذه الأيام على طول الحدود مع قطاع غزة، وذلك بداعي توفير الحماية للبلدات الإسرائيلية من إمكانية تسلل عناصر تنظيم الدولة عبر الحدود من سيناء.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الإجراء يأتي نظرًا لعجز مصر عن شل حركة مقاتلي "تنظيم الدولة" في شبه جزيرة سيناء واجتثاثها من وسطها؛ حيث تمكن التنظيم من تعزيز قوته، وتجنيد ناشطين أكثر، وتمكن من تنفيذ عمليات ضد أهداف الجيش المصري.

وتابعت الصحيفة: إنه بالرغم من أن الحرب تدور حاليًّا بين الجيش المصري وبين تنظيم الدولة الإسلامية، فإن التنظيم يتمكن بين الحين والآخر من إطلاق صواريخ باتجاه "إسرائيل"؛ ولذلك ثارت مخاوفها من محاولة تنفيذ عمليات تحت الأرض، ما دفعها لدراسة إمكانية توسيع مشروع الحاجز المقام حول قطاع غزة، ليشمل حدودها مع مصر.

ووصف رئيس المجلس الإقليمي "أشكول"، غادي يركوني، المشروع بالحيوي والمطلوب من أجل توفير الحماية للمستوطنين في المنطقة، والذين يتأثرون من الحرب الدائرة في مصر، محذرًا من التهديدات المتصاعدة في الجانب المصري من الحدود، واعتبر أن تهديد الأنفاق هو "تهديد إستراتيجي".


تعليقات