"هيئة تحرير الشام" ترد على حسام الأطرش

"هيئة تحرير الشام" ترد على حسام الأطرش
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أكدت هيئة تحرير الشام، اليوم الخميس، أن ما صدر عن القيادي حسام الأطرش من آراء تتعلق بعدم جدوى العمل العسكري والقبول بأن تحكم الحكومة المؤقتة المناطق المحررة، هو رأي شخصي لا يمثلها.

وقالت الهيئة على موقعها الرسمي "إننا ومع إقرارنا بمراعاة الحرية الشخصية في التعبير عن الفكرة ضمن الأطر الشرعية والضوابط المتفق عليها داخل الكيان الذي ننتمي له؛ نؤكد أن ما صدر عن أخينا حسام الأطرش من تغريدات تتعلق بعدم جدوى العمل العسكري، وأن الحل هو أن تحكم الحكومة المؤقتة المناطق المحررة، هو رأي شخصي للأخ حسام فيما يراه من حل للواقع".

وشددت على أن رأيه الشخصي "لا يمثل الهيئة، التي تبني مواقفها وآراءها من خلال مجلس شوراها والمجلس الشرعي فيها، وبالتالي فهو رأي يخصه لا نُقره عليه ولا تتبناه الهيئة".

وكان القيادي في الهيئة حسام أطرش أكد في عدة تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، على ضرورة تسليم المناطق المحررة، وخاصة إدلب، إلى الحكومة المؤقتة لتجنيبها ويلات الحرب والدمار.

فكتب قائلًا: "الأهم بعد كل ذلك ما هو الطريق الذي يتم من خلاله إنقاذ ما تبقَّى من أهل السنة في إدلب وما حولها، وتجنيبهم جروزني مأساوية لا تبقي ولا تذر؟!!"

وأضاف: "أعتقد أن الحل هو أن تحكم الحكومة المؤقتة المناطق المحررة، وأن تعلن عن وزارة دفاع وتحل الفصائل العسكرية نفسها، وتدخل في وزارة الدفاع بدون إعلام".

وأردف قائلًا: "لا شك أن الحكومة المؤقتة لها شرعية دولية، وتصلح أن تكون غطاءً للمناطق المحررة، ويستحيل تصنيفها بعد أن اعترف بها، وهي الطريق التكتيكي الوحيد لإنقاذ الساحة من شبح التصنيف والحرب واستعادة زمام المبادرة وإنهاء الحالة الفصائلية المقيتة، ومخاطبة الدول بشكل رسمي".



تعليقات