اﻷمم المتحدة تلوّح بالذهاب إلى "الجنائية الدولية" بسبب عرقلة نظام اﻷسد لقوافلها

اﻷمم المتحدة تلوّح بالذهاب إلى "الجنائية الدولية" بسبب عرقلة نظام اﻷسد لقوافلها
  قراءة
الدرر الشامية:

اتهم الأمين العامّ للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس نظام الأسد بمواصلة إعاقة وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين، داعيًا إلى إحالة الوضع في سوريا للمحكمة الجنائية الدولية.

وقدم غوتيريس تقريرًا أمس الثلاثاء إلى أعضاء مجلس الأمن دعاهم فيه إلى دعم الآلية الدولية المحايدة والمستقلة للمساعدة في التحقيق بشأن الأشخاص المسؤولين عن الجرائم الأشد خطورة بموجب القانون الدولي المرتكبة في سوريا منذ مارس/آذار 2011 وملاحقتهم قضائيًّا.

وقال في التقرير: "في ضوء الهجوم الكيميائي الذي تعرضت له منطقة خان شيخون في 4 إبريل/نيسان الماضي ومع استمرار الهجمات على المرافق التعليمية والأسواق ودور العبادة (..)، لا زلت أنادي بأن تُحال الحالة في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية".

وأكد التقرير قدرة الأمم المتحدة على تقديم المساعدة إلى 350 ألف شخص كلَّ أسبوع عن طريق القوافل المشتركة، لولا القيود التي تفرضها قوات النظام السوري والميليشيات الداعمة لها على إيصال المعونات.

وأضاف التقرير أنه "رغم الحصول على موافقة السلطات من حيث المبدأ على تسليم المعونة، لكنها لا تسمح إلا بتسيير عدد هزيل جدًّا من القوافل عبر خطوط التماس كل شهر، وهو ما لا يكفي على الإطلاق لإنهاء المعاناة الحادة".

ويتبع نظام اﻷسد سياسة الحصار والتهجير بحق جميع القرى والبلدات الثائرة عليه، وتقول اﻷمم المتحدة إنها بحاجة إلى إذن منه ﻹدخال قوافل اﻹغاثة، فيما تسقطها جوًّا في دير الزور حيث يحاصر تنظيم الدولة هناك المدينة.











تعليقات