إيران مستعدة ﻹرسال "قوة سلام" إلى سوريا

إيران مستعدة ﻹرسال "قوة سلام" إلى سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، أمس الاثنين، استعداد بلاده لإرسال ما سمَّاها "قوة سلام" إلى سوريا من أجل تعزيز وقف إطلاق النار فيها.

وتقول روسيا إنها مستعدة أيضًا لنشر قوات "شرطة عسكرية" روسية، حيث يتضمن اتفاق "خفض التصعيد" إرسال "قوات فصل" من قبل الدول الضامنة في محادثات أستانة.

ورفضت قوى الثورة والمعارضة السورية ذلك الاتفاق، وطالبت بأن يكون تحت رعاية وإشراف اﻷمم المتحدة، كما رفضت اعتبار إيران دولة ضامنة.

وقال قاسمي في رده على سؤال أحد الصحفيين في المؤتمر الصحفي الأسبوعي بالعاصمة الإيرانية طهران، حول إرسال إيران جنودها إلى سوريا، إن إيران مستعدة لإرسال "قوة سلام" إلى هناك، مؤكدًا أن الدول الضامنة تواصل مشاوراتها حول اتفاق وقف إطلاق النار.

وكانت الدول: تركيا وروسيا وإيران، اتفقت خلال اجتماعات "أستانة 4"، في 4 مايو/أيار الجاري، على إقامة "مناطق تخفيف التوتر"، وبدأ سريان هذا الاتفاق منتصف ليل 6 مايو/أيار.

ويتم بموجب الاتفاق نشر وحدات من قوات الدول الثلاث لـ"حفظ اﻷمن"، في 4 مناطق محددة بسوريا هي: إدلب، وأجزاء من ريف حلب، وأجزاء من ريف حماة، وأجزاء من ريف اللاذقية.



تعليقات