النظام السوري يدفع بتعزيزات عسكرية على الحدود الأردنية

النظام السوري يدفع بتعزيزات عسكرية على الحدود الأردنية
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أكدت مصادر ميدانية متطابقة أن النظام السوري دفع بتعزيزات عسكرية ضخمة مؤلفة من جيشه وميليشيات مدعومة من إيران إلى الحدود السورية الأردنية، وخاصة في مناطق جنوب مدينة السويداء، وذلك بعد انتشار تقارير غربية وعربية تتحدث عن حشود للجيش الأردني على الحدود.

وأفادت المصادر بأن الحشود التي وصلت على دفعات هي عبارة عن ثماني ناقلات تحتوي على دبابات ومدرعات ثقيلة، بالإضافة لعربات نقل جنود من طراز "زيل" استقرت في مناطق "المغير والعانات وخربة عواد" جنوب مدينة السويداء.

مصادر أخرى ذكرت أن حزب الله أيضًا قام بإرسال 12 سرية عسكرية بين مشاة ومدفعية إلى منطقة البادية، وبالأخص منطقة السبع بيار بهدف تأمين طريق "دمشق – بغداد" بهدف الاستحواذ على المناطق التي بدأ تنظيم الدولة ينسحب منها، والهدف من ذلك بحسب المصادر، هو قطع الطريق أمام فصائل الجيش الحر المدعومة من الولايات المتحدة والأردن الراغبة بالوصول إلى دير الزور.

هذا وقد أكدت مصادر ميدانية أن ميليشيات الدفاع الوطني والتي تتمركز بالقرب من السويداء ويقودها المدعو "رشيد سلوم" هي الأخرى دفعت بتعزيزات عسكرية إلى جنوب السويداء وتمركزت بالقرب من الحدود الأردنية.

يشار إلى أن النظام السوري كان قد حذَّر من قيام الأردن بأي عمل عسكري جنوب سوريا دون التنسيق معه، معتبرًا أن أي قوة ستدخل الأراضي السورية ستكون بحكم "قوات معادية"، مستبعدًا بالوقت نفسه حصول أيّ صدام عسكري.

بالمقابل رد النظام الأردني على تصريحات النظام السوري أن ليس لدى الجيش الأردني أية رغبة للدخول إلى سوريا، مؤكدًا بالوقت نفسه أنه لن يرضى بوجود أي جماعات "متطرفة" في إشارة إلى تنظيم الدولة، وميليشيات أجنبية في إشارة إلى "ميليشيا حزب الله أو الميليشيات المدعومة من إيران" على الحدود الشمالية للأردن.



تعليقات