الهيئة العليا للمفاوضات ترفض "تكريس الاحتلال اﻹيراني" عبر اتفاق "خفض التصعيد"

العليا للمفاوضات ترفض "تكريس اﻹحتلال اﻹيراني" عبر اتفاق "خفض التصعيد"
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

رفضت الهيئة العليا للمفاوضات لقوى الثورة والمعارضة السورية أيّ دور في العملية السياسية في سوريا لإيران بوصفها قوة محتلة، كما رفضت أيّ تكريس لها كقوة احتلال عبر اتفاق "خفض التصعيد".

وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات، سالم المسلط، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": إن "إيران تلعب دور الشيطان في سوريا"، مشددًا على أنه "لا يمكن قبولها أو الترحيب بأيّ دور لها في العملية السياسية".

ولفت المسلط إلى أنهم مع "وقف إطلاق النار بما يحفظ دماء جميع السوريين"، مضيفًا أن ذلك "لا يمكن قبوله ويتم استخدام تلك الاتفاقات من أجل تكريس الاحتلال الإيراني"، في إشارة إلى اتفاق أستانة الأخير حول مناطق "خفض التصعيد"، مؤكدًا أن القوات الإيرانية في سوريا هي "قوات احتلال لا يمكن شرعنة وجودها".

وكانت الهيئة قد رفضت الاتفاق فور الإعلان عنه وعبَّرت عن قلقها من غموض تلك الاتفاقية التي "أبرمت بمنأى عن الشعب السوري"، واعتبرت أنه "يفتقر إلى أدنى مقومات الشرعية"، وأكدت ضرورة أن يكون مجلس الأمن هو الجهة المفوضة برعاية أية مفاوضات معتبرة في القضية السورية.



تعليقات