هيئة تحرير الشام تقرع طبول الحرب: سنقاتل "فلول الفصائل الفاسدة" ومن يعملون تحت رايتهم

هيئة تحرير الشام تقرع طبول الحرب:سنقاتل" فلول الفصائل الفاسدة" ومن يلعمون تحت راريته
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أصدر "مجلس الفتوى" في هيئة تحرير الشام بيانًا أكد فيه وجوب مقاتلة من وصفهم بـ"فلول الفصائل الفاسدة" ومن يسمح لهم بالعمل تحت رايتهم، معتبرًا أن قتالهم واجب يشمل الجميع ويعتبر من باب "دفع العدو الصائل".
وأشار البيان إلى ورود أنباء عن تحركات غير مسبوقة لـ"بعض فلول الفصائل المفسدة سابقًا"، وتهدف التحركات إلى توغُّل وتدخُّل يستهدف الشريط الحدودي، ومن ثم عمق المناطق المحررة في إدلب، معتبرًا أن ذلك "مؤامرة جديدة لتحقيق ما عجزت قوى الكفر عن تحقيقه من الروس والنصيرية والروافض من كسر إرادة المجاهدين وهزيمتهم".
واعتبر البيان أن الموافقة على مؤتمر أستانة هو "خيانة لله ورسوله وللمؤمنين، وللدماء التي سُفكت والجهود التي بُذلت لتحرير المسلمين، ومؤامرة تبغي وأد الجهاد والثورة".

وتتداول الأوساط الثورية أنباء غير مؤكدة تفيد بأن كتائب تابعة لبعض فصائل الجيش الحر ممن قامت (جبهة النصرة وجبهة فتح الشام سابقًا)، بقتالهم ما أدى لخروج قياداتهم خارج الأراضي السورية وانحلال فصائلهم أمثال جبهة ثوار سوريا وجيش المجاهدين وغيرها، تقوم بالتجمع بإشراف تركيا بالقرب من الشريط الحدودي مع سوريا تمهيدًا لدخولها إلى المناطق الحدودية مما يعتقد أنه مناورة تركية لقطع الطريق على مساعي وحدات الحماية الكردية YPG لشرعنة دخولها إلى تلك المناطق بحجة مقاتلة "تنظيم القاعدة" و"التنظيمات الإرهابية".

<a href=" src="/sites/default/files/u3678/tbwl_lhrb_1.jpg" style="width: 500px; height: 708px;" />

<a href=" src="/sites/default/files/u3678/tbwl_lhrb_2.jpg" style="width: 500px; height: 708px;" />


تعليقات