مقابل ماذا سمح النظام السوري بدخول شاحنات البضائع إلى الغوطة الشرقية؟

مقابل ماذا سمح النظام السوري دخول شاحنات البضائع إلى الغوطة
  قراءة
الدرر الشامية:

سمح النظام السوري، اليوم الاثنين، بدخول عددٍ من الشاحنات المُحَمَّلة بالبضائع إلى الغوطة الشرقية بريف دمشق من خلال معبر الوافدين بعد إغلاقٍ دام قرابة الـ50 يومًا.

وأفاد مراسل الدرر الشامية في الغوطة بأن ست شاحنات فقط دخلت اليوم إلى الغوطة مُحَمَّلة ببضائع أغلبها مواد غذائية تعود لتجار المنطقة، وذلك بعد مفاوضات طويلة بين التجار ومسؤولين أمنيين لدى النظام للسماح لهم بإدخالها.

ولفت مراسلنا أن النظام أجرى مزادًا بين التجار لتحديد الإتاوات التي ستُدفع مقابل كل كيلوغرام من المواد الداخلة إلى الغوطة، وقد تم الاتفاق على دفع 535 ليرة سورية مقابل كل كيلوغرام "دون تحديد نوع المادة".

ونوه مراسلنا بأن كمية البضائع الداخلة لا تكفي جزءًا بسيطًا من متطلبات السوق، كما أنها لن تخفض أسعار المواد والتي باتت نادرة في الغوطة نتيجة الحصار؛ وذلك بسبب أن المواد الداخلة هي بالأصل أسعارها مرتفعة جدًّا.

وكان النظام السوري قد أغلق معبر الوافدين الواقع بالقرب من مدينة دوما في 21 من آذار/مارس الماضي والذي يعتبر آخر المعابر في الغوطة الشرقية بعد اندلاع معارك في حي جوبر الدمشقي بين قوات الأسد والفصائل الثورية.












تعليقات