الدفاع المدني يطالب الفصائل العسكرية بالغوطة بتحييده والالتزام بالقوانين الدولية

الدفاع المدني يطالب الفصائل العسكرية بالغوطة بتحييدهم والالتزام بالقوانين الدولية
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

طالبت مديرية الدفاع المدني بالغوطة الشرقية اليوم الاثنين الفصائل العسكرية بضرورة الالتزام بالأعراف والقوانين الأخلاقية والدولية وتحييد المدنيين وفِرَق الإسعاف والدفاع المدني خلال النزاعات فيما بينهم بحسب بيان صادر عن المديرية.

ولفتت المديرية أنها أكدت سابقًا على ضرورة التزام "أطراف النزاع الحاصل في الغوطة الشرقية" في إشارة إلى الصدامات الحاصلة بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام بـ"مبادئ النزاعات المسلحة والأعراف والقوانين الأخلاقية والدينية والدولية المتعلقة بالمعارك وتحييد المدنيين والكوادر الطبية وفِرَق الدفاع المدني وكافة المجموعات الإنسانية عن دائرة الصراع وويلاته ونيرانه المُباشِرة وغير المُباشِرة".

واعتبرت المديرية أن استهداف فِرَق الإسعاف في الدفاع المدني عدة مرات أثناء إخلاء المدنيين ونقلهم إلى المراكز الطبية أمر لم يعد مقبولًا لافتة أن سيارة إسعاف تعرضت لإطلاق نار، ما أدى لإصابة أحد المتطوعين كما تم استهداف سيارة أخرى بشكل مباشر.

وأضاف البيان: "إننا في الدفاع المدني السوري قطاع الغوطة الشرقية نحمّل مسؤولية سلامة المدنيين وفِرَق الدفاع والكوادر الطبية لأطراف النزاع، ونؤكد أننا مستمرون بعملنا الإنساني وملتزمون بالحيادية الكاملة، بعيدًا عن التحيز لأي حزب أو جماعة سياسية".

يشار إلى أن الغوطة الشرقية شهدت خلال الأيام القليلة الماضية صدامات بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام تركزت في مناطق عربين وحزة ثم انتقلت مؤخرًا إلى مناطق الأشعري ومسرابا ومديرا.
<a href=" src="/sites/default/files/u3678/photo_2017-05-08_12-12-13.jpg" style="width: 600px; height: 849px;" />

 


تعليقات