أهالي حي برزة على موعد مع التهجير القسري

أهالي حي برزة سيدخلون قائمة المدنيين المهجرين قسرا
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

استعد معظم أهالي وأبناء حي برزة الدمشقي للخروج على شكل دفعات من الحي إلى الشمال السوري، وذلك ضمن سياسة التهجير القسري التي يتبعها النظام السوري بحق المناطق التي يحاصرها.

وأفاد مراسل الدرر الشامية بأنه تم التوصل إلى اتفاق بين اللجنة المكلفة من أهالي الحي والنظام السوري المتمثلة بضباط من الحرس الجمهوري، وتقضي بخروج المقاتلين من الثوار مع عائلاتهم، بالإضافة للمدنيين الراغبين باتجاه محافظة إدلب ومدينة جرابلس شمال حلب، وسيتم ذلك على شكل دفعات، مضيفًا أن الدفعة التي من المرجح أن تخرج يوم غد الاثنين يبلغ عددهم قرابة 1500 شخص بينهم 500 مقاتل، ومن المرجح أن يزداد العدد لأكثر من ذلك في الدفعة ذاتها.

ولفت مراسلنا إلى أنه حتى الآن لم يقم أيّ مقاتل بتسوية وضعه لدى النظام بالرغم من دعوات الأخير لذلك، مشيرًا أن أغلب الخارجين بالدفعة الأولى سيكونون من أبناء إدلب وأحياء الصالحية وركن الدين بدمشق.

وأضاف مراسلنا: أن المعلومات الأولية تقول إن النظام منح مدة ستة أشهر للراغبين بالبقاء في الحي على أن يقوموا بتسوية أوضاعهم والانضمام للجيش أو الميليشيات التي تسانده.

وكان قد شهد الحي حملة عسكرية شنها النظام السوري بدعمٍ من ميليشيات الدفاع الوطني بدأت في نهاية كانون الأول/ ديسمبر 2016 بالرغم من الهدنة الموقعة التي لم يلتزم بها النظام.

يُذكر أن حي برزة يضم حوالي 40 ألف مدني على الأقل من أبناء الحي، ومن المدنيين المهجرين من مناطق الغوطة الشرقية ومناطق أخرى من الريف الدمشقي.



تعليقات