عيب قاتل في اتفاق "مناطق تخفيض التصعيد" بسوريا

عيب قاتل في خطة اتفاق "مناطق تخفيض التصعيد"
  قراءة

تحدثت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" في مقالٍ لها عن وجود عيب كبير في اتفاقية إيجاد مناطق "تخفيف التصعيد" في سوريا المُوَقَّع بين تركيا وروسيا وإيران يوم أمس الخميس.

وشككت الصحيفة بقدرة روسيا الاتحادية على ضبط سلوك طيران نظام الأسد فوق الأراضي التي يشملها الاتفاق إضافة لعدم استطاعة فصل المناطق التي تحوي الجماعات التي لا يشملها الاتفاق (النصرة وتنظيم الدولة).

وربطت الصحيفة بين انتفاضة ياسر عبد الرحيم في قاعة الاجتماع وشَبَّهَته بحال السوريين بعد حرب أودت بحياة أكثر من 400 ألف شخص، وأشارت إلى الداعم الأكبر للنظام السوري (روسيا) في حربه على شعبه، ثم بالداعم الآخر (إيران) التي ترسل الدعم والميليشيا الشيعية لتقاتل إلى جانب الأسد.

وأضافت الصحيفة: أنه علاوة على كل ذلك فإن الولايات المتحدة ورغم إعلانها تقدير جهود روسيا وتركيا فإنها وإن كانت شاركت في المفاوضات عبر إرسال وكيل الخارجية (ستيوارت أي جونز) إلا أنه لم يشارك روسيا وتركيا في بناء الاتفاق.

وأوردت الصحيفة تصريحات المبعوث الأمريكي إلى أستانة "ستيوارت" نتوخى الحذر فالنظام لم يوقف العنف ولا مرة في أيّ اتفاق، ثم إن إيران لها دور داعم للأسد ولم تؤدِّ سوى أدوار في العنف وزيادة بؤس السوريين.

المصدر: 
لوس أنجلوس تايمز/ ترجمة: الدرر الشامية

تنويه: مقالات الرأي المنشورة بشبكة الدرر الشامية تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي أو موقف أو توجه الشبكة.

تعليقات