نقاط رئيسية يتمسَّك بها وفد الثورة بأستانة للقبول بالمبادرات

نقاط رئيسية يتسمك بها وفد الثورة بالاستانة للقبول بالمبادرات
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

أعلن وفد قوى الثورة في العاصمة الكازاخستانية "أستانة"، رفضه لأي مبادرة سياسية كانت أو عسكرية، ما لم تكن تعتمد على قرار مجلس الأمن الخاص بسوريا، والقرارات الدولية ذات الصلة.

وتحدَّث بيان الوفد، الذي صدر اليوم الخميس، عن أن الوفد توجَّه إلى أستانة بتاريخ 3 مايو/أيار، من أجل مناقشة تثبيت وقف إطلاق النار، وبناءً على تعهُّدات بوقف التصعيد العسكري على المناطق المحرَّرة، والالتزام بوقف إطلاق النار، إلا أن الوفد فوجئ بتصعيد النظام السوري في قصف المناطق بالطيران الحربي، ووقوع عددٍ كبير من الضحايا.

وأكد الوفد أنه "يرفض أيَّ مبادرة أو اتفاق عسكري أو سياسي، ما لم يكن معتمدًا بشكل مُلزِم على قرار مجلس الأمن 18/ 2/ 2013، وجميع القرارات الدولية ذات الصلة، وبشكل خاص القرار 2254/ 2015 وبنوده 10 و12 و13 و14، والمتضمنة شروط مبادئ وإجراءات تفاوضية بموجب القانون الدولي الإنساني".

وجدَّد الوفد التأكيد على أنه يرفض أي اتفاق ما لم يتضمن ستَّ نقاطٍ، وهي: وحدة الأراضي السورية، ورفض دور إيران وميليشياتها كضامن، واعتبارها دولة معادية، بالإضافة لوضع جدول زمني لخروج الميليشيات الأجنبية، وأن يكون اتفاق وقف إطلاق النار شاملًا، فضلًا عن وجود ضمانات ملموسة بالتزام الدول الضامنة بأي اتفاق أو تعهُّد، والتأكيد على جميع القرارات الدولية ذات الصلة، وخاصة قرارات مجلس الأمن  18/ 2/ 2013 و2254/ 2015.

يشار إلى أن الدولة الراعية لمؤتمر أستانة وقَّعت اليوم مذكرة تفاهم حول إنشاء مناطق تخفيف التوتر في سوريا، وحدَّدت منتصف يوليو/تموز القادم، كموعد جديد للمحادثات.  
<a href=" src="/sites/default/files/u3678/photo_2017-05-04_15-41-49.jpg" style="width: 600px; height: 849px;" />


تعليقات