"مشعل" يعلن عن وثيقة "حماس" الجديدة: نؤيد إقامة دولة فلسطينية على حدود 67

"مشعل" يعلن عن وثيقة "حماس" الجديدة: نأييد إقامة دولة فلسطينية على حدود 67
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

كشف رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل، مساء اليوم الاثنين، الستار عن الوثيقة السياسية الخاصة بالحركة، بعد سنوات من إعدادها وإخضاعها للتدقيق السياسي والقانوني الدولي، وترجمتها لأكثر من لغة.

وتتضمن وثيقة "المبادئ والسياسات العامة" 42 بندًا مقسمة إلى 11 عنوانًا، تتحدث فيها "حماس" عن تعريف نفسها ومشروعها ورؤيتها لمشروع التحرير والنظام السياسي، وتحمل مبادئ أساسية بالقضية الفلسطينية ووحدة الشعب والأرض والقضية وتعريف النظام السياسي.

تطور فكري وسياسي

وقال "مشعل" في مؤتمر صحافي من الدوحة: "بعد 4 سنوات، فإن قيادة الحركة توافقت على ضرورة وضع وثيقة سياسية تعكس تطور الفكر والأداء السياسي لحماس، حيث إنه بعد اعتماد الصيغة النهائية اجتمعنا لـ9 ساعات مع كوكبة من رجال القانون الدولي لنأخذ ملاحظاتهم".

وأوضح أن الوثيقة متاحة لمن يريد أن يعرف ما هي حماس، وما هي سياساتها، مشيرًا إلى أن عملية صياغة الوثيقة بدأت منذ عامين، منوهاً في الوقت ذاته بأنها تواكب التغييرات.

وأشار "مشعل" إلى أن الوثيقة تعكس إجماعًا عامًّا من قيادات الحركة ومؤسساتها في الداخل والخارج، مبينًا أنها أكدت أن اتفاقيات أوسلو وملحقاتها تخالف قواعد القانون الدولية؛ لذلك تم رفضها، وموضحًا أن الحركة ضد كل أشكال التعصب والتطرف الديني والعرقي.

دولة فلسطينية

وأكد رئيس المكتب السياسي لحماس أن حركته تدعو لتحرير فلسطين بالكامل، لكنها على استعداد لتأييد إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 دون الاعتراف بإسرائيل أو التخلي عن أي حقوق.

وأضاف: إن وثيقة حماس تتضمن إقامة دولة فلسطينية مؤقتة على حدود 67 دون الاعتراف بإسرائيل، مؤكدًا أن منظمة التحرير إطار وطني يجب المحافظة عليه وتطويره، ولافتًا إلى أن حماس اختارت نهجًا جديدًا وهو التطور والمرونة دون الإخلال بالثوابت والحقوق.

وتابع "مشعل": إن وثيقة حماس تتضمن حق العودة وغير قابل للتصرف، مشيرًا إلى أن الحركة لا تعترف بإسرائيل والحقوق لا تسقط بالتقادم، ومؤكدًا أن مقاومة الاحتلال حق مشروع.